الوحدة غلب تشرين ونال لقب كأس السوبر لكرة القدم

عمار شربعي 2020, تشرين الأول 17 95


لم يرتق لقاء السوبر السوري بين بطلي الدوري والكأس تشرين والوحدة للمستوى الفني المطلوب ولم يظهر نجوم الفريقين بصورة تلفت الأنظار كما كان متوقعاً وفي النهاية عرف الوحداويون كيف يدافعون ومتى يهاجمون وحملوا الكأس الذي سيضاف لخزائن البرتقالي وبرغم حضور جماهيري كبير إلا أن التشنج كان واضحاً في المدرجات وأثر سلباً على أداء اللاعبين في ميدان الملعب البلدي بحماه الذي بدأه تشرين بهجمات لم تصل لحدود طه موسى وحدها كرة المرمور العرضية أعلنت عن الخطر التشريني في ربع الساعة الأولى لينقل الوحدة الخطر مع مرور الوقت لمرمى المدنية والذي ناب القائم عنه في دفع خطر كرة ميدو قبل أن يطرق عبد الرحمن بركات مرمى تشرين بكرة قوية وصلته من ركنية عند الدقيقة 29 لينتفض بعدها لاعبو تشرين لإدراك التعادل بعدة هجمات نجح من إحداها محمد مرمور من تعديل النتيجة مستغلاً ارتباك مدافعي الوحدة عند الدقيقة 34  لترجح الكفة لفائدة الوحدة بعدة هجمات خطرة عبر الحلاق والزينو الذي سدد بقائم المدنية الأيسر لتصل الكرة للجفال الذي تعرض لعرقلة وحصل على ركلة جزاء تصدى لها محمد زينو لكن المدنية كان له رأي آخر وأنقذ شباكه مع الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع من الشوط الأول.

في الثاني انحصر اللعب في وسط الميدان وهبط مستوى الأداء وغابت الفنيات وحضر التشتيت والاحتكاك غير المبرر قبل أن يسدد عبد الرحمن بركات كرة داخل المنطقة فيصدها أحد مدافعي تشرين بيده فيتصدى البركات نفسه لركلة الجزاء وينجح في تسجيل هدف التقدم عند الدقيقة 76 ويتجه نحو جمهور تشرين مشيراً بحركة أثارت حفيظة التشرينين على المدرجات فيحصل على إنذار ثان وحمراء لتنتقل الأحداث لحالة توتر بين اللاعبين فيطرد حكم للقاء عقب ذلك مؤيد الخولي من الوحدة ومحمد مرمور من تشرين بعد مشادات بين اللاعبين كادت أن تصل للتشابك لتتوقف المباراة لعدة دقائق بعد تبادل الجمهوريين رمي الزجاجات الفارغة قبل أن يستأنف الدولي عبد الله بصلحلو المباراة التي انتهت بفوز الوحدة بالكأس.