< إقرأ العدد الأخير
إقرأ العدد الأخير

جريدة الاتحاد الرياضي العام سورية - مقالات الرأي

كلمة الاتحاد

شهر الفضائل والانتصار

شهر الفضائل والانتصار

يقول السيد الرئيس بشار الأسد رئيس الجمهورية "معركتنا مع الإرهاب معركة مصير ووجود لا مجال فيها للتهاون أو المهادنة" إنها رسالة سورية العربية إلى كل الدنيا.. إلى كل شرفاء العالم من أصدقائنا وحلفائنا وإلى كل من يتآمر علينا ويتربص بنا ويعتدي علينا من دول استعمارية وصهيونية وأعراب وأغراب وقد وجهوا إلى بلدنا حرابهم ومجرميهم وإرهابييهم التكفيريين مستهدفين أرضنا وشعبنا وتاريخنا وعاداتنا وثقافاتنا وتراثنا وعقائدنا وحاضرنا ويريدون أن يرسموا لنا مستقبلنا على مقاسهم ومتناسباً مع أهدافهم ورغباتهم وتطلعاتهم. وحين يؤكد القائد أن معركتنا مع كل هؤلاء معركة مصير ووجود فهذا يعني أننا فوق أرضنا وفي بلدنا باقون ومنتصرون وأنهم من أرضنا مطرودون ومهزومون ومنكسرون وخاسرون وذلك بفضل معادلة النصر والتفوق والإرادة والعزيمة والتضحية والفداء. "شعب صابر صامد مقاوم وجيش باسل عقائدي وقائد شجاع وحكيم" وحين يعلن السيد الرئيس بشار الأسد رئيس الجمهورية: "إن المعركة لم تنته بعد, فهذا يعني أن وطننا لا يزال في خندق النار يحمي الأعراض والحدود والديار وأن قواتنا المسلحة جميعها, ضباطاً وصف ضباط وأفراداً وعاملين مدنيين يواصلون تقديم المثل الأعلى في العطاء والولاء لوطننا سورية الغالية" نعم هاهم رجالنا الميامين يخوضون وفي هذا الشهر الكريم العظيم معارك الدفاع عن الوطن والشعب والشرف والكرامة ويهزون أركان الإرهاب ويكسرون دعائمه في أرياف حلب وحماة وإدلب ويحطمون أحلام أسياده ومشغليه وداعميه ويكتبون بتضحياتهم ودماء الشهداء صفحات مشرفة في تاريخ سورية الحديث ومستقبلها الزاهي وينقشون على جبين الشمس حروف الشموخ والانتصار في معركة الكرامة الوطنية والسيادة معركة نكون وسنكون في أرضنا وفوق ترابنا وفي جبالنا وبحارنا وسمائنا الكلمة العليا والأعلى وستبقى أوطاننا عابقة بالفخار والمجد والأنفة والعنفوان. بوركت سواعدكم القوية يا رجال قواتنا المسلحة ويا رجال جيشنا العظيم وأنتم أهل للأمانة في حماية وطننا والمحافظة على استقراره وفي ضمان حاضره ومستقبله وصون حقوقه وإعلاء راياته. ألستم أيها الرجال من قال فيكم السيد الرئيس الفريق بشار الأسد القائد العام للجيش والقوات المسلحة: "تحية لكم وأنتم تواصلون بذل العرق والدم وتسورون الوطن بأجسادكم ولأسركم الكريمة التي تواكب جهدكم لحظة بلحظة وتتحمل معكم الأعباء والصعاب فكونوا كما كنتم دائماً عند حسن الظن بكم رجالاً ميامين يقتحمون ساحات الوغى غير هيابين ولا وجلين" وسيكون النصر حليفكم يا جيش الحق ويا رجال الله. فأنتم دائماً وأبداً الأعلون المنتصرون.... اللواء موفق جمعة رئيس الاتحاد الرياضي العام