< إقرأ العدد الأخير
إقرأ العدد الأخير

جريدة الاتحاد الرياضي العام سورية - مقالات الرأي

من القلب

عادت حليمة

المنتخب في أي لعبة هو ذروة نجاح اللاعب، وغاية التكريم له وهو الذي بدأ مشوار النجومية في بلده وفي أحد النوادي حيث بدأ الصعود والظهور كلاعب وعلى هذا الأساس خرج إلى الساحات الأوسع التي حولته إلى لاعب محترف بامتياز، وأمنت له حياة مستقرة من الناحية المادية.

إذن فالفضل لأول المشوار الناجح هو البلد متمثلاً في النادي الذي ترعرع فيه هذا اللاعب وعندما يستدعي مثل هذا اللاعب كي ينضم إلى منتخب بلاده فإنما يصب هذا في خانة التكريم الشخصي، وكم من لاعب نجم يلعب في الخارج طلب ضمه إلى منتخب بلاده كي يرد الجميل بدافع حب الوطن، وبدافع فردي آخر هو الطموح نحو الشهرة وهذا حق معترف به ومن واجب أي لاعب أن يلبي نداء الواجب عندما يتقرر ضمه إلى منتخب بلاده.

أقول هذا بعد أن امتلأت شبكات التواصل الاجتماعي بالتعليقات المختلفة على اعتذار اللاعب عمر خريبين عن انضمامه إلى المنتخب الكروي الأول للمشاركة في اللقاءين الوديين مع المنتخب الإيراني ومن ثم الأوزبكي ودعته في أيام الفيفا التي تسمح له وبسهولة الالتحاق بالمنتخب.

ليست المرة الأولى التي يعتذر فيها هذا اللاعب، فقد تكرر اعتذاره مراراً ولأسباب مختلفة ومهما كان السبب فإن الاعتذار غير مبرر على الإطلاق.

ترعرع خريبين في نادي الوحدة الدمشقي ولعب للقوة الجوية العراقي ثم انضم إلى نادٍ سعودي وخلال هذه المسيرة حصل ولأول مرة على كأس أفضل لاعب في آسيا وشارك في تمثيل بلاده عديداً من المرات وأبلى بلاء حسناً.

مهما كانت الأسباب، وأهمية المبررات فإن عدم الالتحاق بالمنتخب والاعتذار عن تلبية دعوته إنما يمثل حالة واضحة من نكران الجميل تستدعي وقفة جادة تجاه أي لاعب يتصرف بهذه الطريقة فما بالك وحال هذا النجم الذي اعتاد الاعتذار مرات ومرات وما قيل على صفحة هذا اللاعب في شبكات التواصل.. وما ذُكر من تعليقات جانبية أدلى الكثيرون بدلوهم فيها، وما قيل عن أسباب هامة وراء كل هذه الاعتذارات لا تبرر المسألة الأساس وهي عدم الالتحاق بركب المنتخب في مسيرته التحضيرية للاستحقاق القادم.

يبقى القول بأن نتائج المباريات الودية إنما هو تحصيل حاصل فمثل هذه المباريات ونتائجها تستخدم لاكتشاف الثغرات ومواطن الضعف فالمرحلة هي فترة تجارب وإصلاح للأخطاء والحصول على الانسجام المطلوب عند الوصول إلى مرحلة الاستحقاق الحقيقي، ولو يغير غياب أي لاعب من تقدم يحققه المنتخب فيما بعد وسورية مصنع للنجوم.

نبيل حاج علي