< إقرأ العدد الأخير
إقرأ العدد الأخير
اللواء موفق جمعة يؤكد على تكريس الحالة الديمقراطية في انتخابات المؤسسات الرياضية واختيار الكفاءات لقيادتها
بلياردو.jpg
تايكواندو.jpg
دراجات.jpg
رياضات خاصة1.jpg
رياضة للجميع.jpg
ريشة.jpg
سباحة1.jpg
سباحة2.jpg
سلة.jpg
سلة2.jpg
يد.jpg
يد1.jpg
اللواء موفق جمعة يؤكد على تكريس الحالة الديمقراطية في انتخابات المؤسسات الرياضية واختيار الكفاءات لقيادتها
بلياردو.jpg
تايكواندو.jpg
دراجات.jpg
رياضات خاصة1.jpg
رياضة للجميع.jpg
ريشة.jpg
سباحة1.jpg
سباحة2.jpg
سلة.jpg
سلة2.jpg
يد.jpg
يد1.jpg

مؤتمرات الألعاب تنتخب مجالس إدارات اتحاداتها للدورة الانتخابية العاشرة
اللواء موفق جمعة يؤكد على تكريس الحالة الديمقراطية في انتخابات المؤسسات الرياضية واختيار الكفاءات لقيادتها

التاريخ: 12/07/2019 | أنور البكر

تحت شعار (الرياضة.. فعل وانجاز لتبقى راية الوطن مرفوعة) بدأت الأحد الفائت مؤتمرات اتحادات الألعاب للدورة الانتخابية العاشرة للاتحاد الرياضي العام, وشهدت المؤتمرات حضوراً شبه كامل لأعضائها الذين انتخبوا مجالس إدارات لاتحاداتهم للمرحلة المقبلة بعضها بالتزكية, وأخرى بانتخابات جزئية فقط, فيما شهدت مؤتمرات أخرى انتخابات ساخنة وتنافس كبير على مقاعد الاتحاد حسمت بأصوات قليلة بين المرشحين, وذلك تبعاً لأعداد طلبات الترشيح المقدمة لكل اتحاد, ووحده مؤتمر اتحاد الكيك بوكسينغ تم تأجيله لعدم اكتمال عدد المرشحين لمقاعد العضوية المقيمين.

بدأت المؤتمرات بالوقوف دقيقة صمت إجلالاً لأرواح شهداء الوطن وعزف النشيد السوري وعرض بانوراما لعمل كل اتحاد خلال الفترة الماضية وانجازاته إضافة للتوصيات والمقترحات المقدمة في تقرير الاتحاد للمؤتمر التي تم التصويت عليها من قبل أعضاء المؤتمرات, إضافة لكلمة الافتتاح للقيادة الرياضية.

وحرص اللواء موفق جمعة رئيس الاتحاد الرياضي العام على حضور كافة المؤتمرات والتي نقل خلالها تحيات الدكتور عمار ساعاتي عضو القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي رئيس مكتب الشباب وتمنياته بنجاح أعمال المؤتمرات, وأشار اللواء جمعة في كلماته إلى الخطوط العريضة لعمل المنظمة خلال الفترة الماضية وتوجهات العمل في المرحلة المقبلة مبيناً أن الرياضة السورية شكلت خلال سنوات الحرب حالة وطنية جامعة, وكانت منظمة الاتحاد الرياضي في طليعة الجهات التي عملت ضمن اختصاصها في الدفاع عن الوطن من خلال التمثيل المشرف في كافة المحافل الدولية ورفع العلم الوطني وعزف النشيد السوري.

وقال رئيس الاتحاد الرياضي العام أن الرياضة السورية حظيت بمكرمات كبيرة وعديدة من قبل السيد الرئيس بشار الأسد الذي استقبل الرياضيين الأبطال في مناسبات عديدة, وتحدث خلال هذه اللقاءات عن أهمية الرياضة كرافعة وطنية ساهمت بجمع كل السوريين على هدف واحد خلف منتخباتنا الوطنية وأبطالنا الرياضيين, الذين يمثلون الوطن في المحافل الدولية وهم بذلك يدافعون عن الوطن بطريقتهم الخاصة كما يدافع الجندي عن تراب الوطن في أرض المعركة, وأكد اللواء جمعة أن كلمات السيد الرئيس بشار الأسد في لقاءاته مع الرياضيين باتت منهاج عمل ونبراساً يضيء الطريق لمستقبل رياضتنا السورية, نسير على هديه ونستمد منه إرادتنا وعزيمتنا لخدمة الوطن.

ونوه اللواء جمعة بالدور الحكومي الداعم للعمل الرياضي وسعيها المستمر لتوفير كل متطلبات الرياضة السورية وهي كثيرة ومتعددة ومتشعبة خاصة تلك التي تتعلق بالأدوات التخصصية والمنشآت الرياضية, والتي يتم توفيرها وفق الإمكانات المتاحة والأولويات, مؤكداً أن مطالب كوادر الألعاب محقة في هذا الخصوص وهي حق لهم وواجب علينا في قيادة المنظمة توفيرها ونحن لا ندخر جهداً في هذا الاتجاه.

وتمنى اللواء جمعة أن تعبر هذه المؤتمرات عن الحالة الديمقراطية في مؤسساتنا الرياضية, وأن تكون خيارات أعضاء المؤتمرات المؤتمنين على هذه الألعاب, هي انتخاب الكفاءات لقيادة هذه المؤسسات لأن ذلك يصب في مصلحة الرياضة السورية ومستقبلها الذي نريده قوياً ومشرقاً, مؤكداً أن لحظ القيادة الرياضية للجانب الوطني في التعليمات الانتخابية هو لمسة وفاء وتقدير لكل الشرفاء الذين ضحوا خلال الحرب وصمدوا في مواقع عملهم الرياضي رغم كل الصعوبات التي عانوا منها خلال تلك السنوات.

وأوضح رئيس الاتحاد الرياضي العام أن الرياضة السورية حققت منذ عام 2010 ما مجموعه 2400 ميدالية منوعة رغم ظروف الحرب والحصار الذي تم ممارسته على رياضتنا من (الأشقاء) العرب قبل غيرهم, ومع ذلك فإن عدد الميداليات يساوي تقريباً عدد الميداليات التي تحققت للرياضة السورية خلال الفترة من عام 2000 حتى عام 2010 والذي بلغ حينها 1591 ميدالية, وهذا انجاز بكل المقاييس ويحق لنا ولكل من عمل خلال هذه الفترة أن يفخر به لأنه تحقق في ظروف استثنائية وصعبة جداً, فقدت خلاله رياضتنا العديد من الشهداء جراء الأعمال الإرهابية التي استهدفت ملاعبنا ومنشآتنا الرياضية.

حضر المؤتمرات الدكتور ماهر خياطة نائب رئيس الاتحاد الرياضي العام وأعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد الرياضي العام, وأعضاء لجنة الإشراف على الانتخابات إضافة لعدد من الضيوف الذين حضروا الفقرات الافتتاحية للمؤتمرات من رؤساء وأعضاء اتحادات العاب أخرى وبعض رؤساء وأعضاء فروع الاتحاد الرياضي, وكوادر رياضية وإعلامية.

مؤتمر الدراجات

الصعوبات: عدم استمرارية التدريب للمنتخبات الوطنية, وعدم وجود آلية لمرافقة اللاعبين على الطرقات أثناء التدريبات, وقلة التجهيزات الخاصة باللعبة وقطع الغيار اللازمة لها, وضعف الكادر التدريبي في المحافظات, وإهمال الأندية للعبة, وعدم الاستفادة من دورات التضامن الأولمبي في تأهيل الكوادر.

المقترحات: زيادة أيام البطولات, وإنشاء مضمار للعبة في دمشق, شراء دراجات حديثة وتجهيزات للعبة من قبل البعثات المشاركة خارجياً لعدم توفرها في السوق المحلية, وتكليف اللجان التنفيذية بشراء قطع الغيار للتجهيزات الخاصة بمنتخبات المحافظات, والتأمين الطبي للاعبين كونها من الألعاب الخطيرة, وتسويق أنشطة اتحاد الدراجات من خلال إنشاء مكتب تسويق, وتأمين شريك حقيقي داعم للمنتخبات الوطنية, وتفعيل رياضة الدراجات في المدارس وتقديم إعانات مالية للأندية وفق فاعليتها وتصنيفها باللعبة ورفع أجور الحكام.

اتحاد الدراجات: محمد الخضر (رئيساً) - فيصل الكفري- ماهر السليم- خالد كوكش- سامر ويس- علي قدور- زينة بلال (أعضاء).

مؤتمر التايكواندو

تناولت المداخلات المقدمة في مؤتمر التايكواندو والمقترحات والتوصيات المتضمنة في التقرير المقدم من اتحاد اللعبة عدداً من النقاط أبرزها عدم توفر صالة متخصصة للعبة, وعدم نجاح عملية دمج الأوزان خاصة في الفئات الصغيرة وقصر فترة المعسكرات التحضيرية للمنتخبات الأمر الذي يضع مدرب المنتخب أمام معاناة كبيرة لعدم جاهزية اللاعبين وعدم قدرته على رفع لياقتهم خلال فترة قصيرة, تأهيل كوادر عبر دورات خارجية متقدمة بمعدل مدربين كل عام على حساب الاتحاد الرياضي, واستقدام محاضرين دوليين للإشراف على دورات تقام محلياً, وتحرير كشوف اللاعبين واللاعبات مع بداية العمل في الدورة الانتخابية القادمة, توفير التجهيزات الفنية في المحافظات وبساط للعب في عدد منها, وتحديث تجهيزات المنتخبات الوطنية, وإقامة ثلاثة تجمعات للمنتخبات الوطنية على مدار العام في المحافظات الفاعل في اللعبة, كما أكدت أغلب المداخلات على توفير الواقي الالكتروني لأنه أصبح أمراً واقعاً وتم اعتماده في البطولات المحلية واغلب المحافظات لا تمتلكه, واقترح البعض أن تقوم فروع الاتحاد الرياضي بتأمينها للاعبي محافظاتها من ميزانيتها الخاصة كون اتحاد اللعبة لا يستطيع تأمينها لكافة المحافظات.

اتحاد التايكواندو: شريف ديركي (رئيساً), نسرين ديركي- عامر عثمان- مؤمن محمد- تمام النقري- أحمد كامل شنان- زياد معلا (أعضاء).

مؤتمر الكاراتيه

تضمنت المقترحات والتوصيات المقدمة في المؤتمر الانتخابي لاتحاد الكاراتيه عدد من البنود الهامة ابرزها تخصيص الكاراتيه بصالة مستقلة تكون قادرة على استيعاب جميع الانشطة والفعاليات ومجهزة بالوسائل التقنية الخاصة باللعبة, وتأمين بساط كاراتيه عدد (10) نظامي وفق النظام العالمي وتويعهم على المحافظات والمنتخبات الوطنية, تخصيص ميزانية خاصة لدعم الرياضة الأنثوية, زيادة عدد المعسكرات الداخلية والخارجية مع دول قوية ومتقدمة باللعبة, وتفعيل مذكرات التفاهم والتعاون مع الدول الصديقة لإقامة دورات للمدربين والحكام وتبادل الخبرات من خلال معسكرات مشتركة تستهدف اللاعب والمدرب والحكم, وايفاد بعض الحكام لاتباع دورات على الصعيد الآسيوي والمتوسطي والعالمي وعلى نفقة الاتحاد, والتعاقد مع مدرب أجنبي للمنتخبات الوطنية لموسم كامل واستقدام خبراء أجانب من المدارس اليابانية والأوروبية لتطوير المستوى للكوادر التدريبية, وتأمين الأدوات والتجهيزات الضرورية للعبة, وتأمين آلة تصوير فيديو للتحكيم لاستخدامها في بطولات الكاراتيه وللجان الفنية الفرعية كونها معتمدة وتطبيق مبدأ الحوافز للاعبين وإدخال رياضة الكاراتيه إلى المدارس والمعاهد والجامعات علماً بأنه تم اعتماد رياضة الكاراتيه رسمياً في أولمبياد 2020,

كما تضمنت المقترحات تحرير كشوف اللاعبين وتأمين الرعاية للمنتخبات الوطنية ولجميع الأنشطة الداخلية والخارجية للاتحاد من قبل شركاتنا الوطنية, وانشاء موقع الكتروني لاتحاد الكاراتيه, وإعادة دراسة النظام المالي لتعويضات المدربين والاداريين واللاعبين بالمنتخبات الوطنية والتأكيد على ضرورة حضور جميع الاجتماعات الخاصة بالاتحادات الدولية والآسيوية والمتوسطية, وإقامة معسكرات للمنتخب الوطني لمدة أسبوع شهرياً في كافة المحافظات لتطوير المستوى الفني فيها وعلى نفقة الاتحاد الرياضي العام.

اتحاد الكاراتيه: جهاد ميا (رئيساً) سليمة قلعه جي - سهيل سلمان - حنا الشيخ - عبد الرزاق زيتون - سام عيسى – ماهر كنعان (أعضاء).

مؤتمر الريشة الطائرة

تحدث اللواء موفق جمعة عن استعداد الاتحاد الرياضي العام على تقديم الدعم اللازم لإعادة اللعبة إلى ألقها وسابق تفوقها على كافة الأصعدة, خاصة أنها تمتلك المواهب والكوادر والإمكانات التي تسمح بذلك.., ولم يقدم في المؤتمر أي مداخلات حيث اقتصر على البند الانتخابي.

اتحاد الريشة الطائرة: خلود بيطار (رئيساً), إياد محمود - ينال عبد الله - باسل الدرة - وسيم الضماد - سامر خير الله - منى رباحي (أعضاء).

مؤتمر كرة اليد

افتتح المؤتمر رئيس اتحاد كرة اليد العميد عبد الكريم الراعي بكلمة تحدث فيها عن ظروف اللعبة خلال سنوات الحرب حيث تم استنزافها بشكل كبير خاصة باللاعبين الصغار من فئتي الشباب والناشئين, وأشار إلى الخطوات التي قام بها اتحاده لتعويض هذا الاستنزاف من خلال تفعيل النشاط المحلي والتركيز على الفئات العمرية وتأهيل الكوادر.

كما تحدث اللواء جمعة عن أهمية رياضة كرة اليد التي تعد إحدى الألعاب الشعبية في بلدنا ولديها تاريخ ناصع وتمتلك أسماء كبيرة قادرة على إعادة النهوض باللعبة, وهي قادرة على تحقيق الانجازات أسرع من غيرها من الألعاب, وهذا شيء ثابت وأكيد بالعودة إلى مسيرة اللعبة وانجازاتها السابقة وشكر كوادر اللعبة الذين كان لهم الدور الأساسي باستمرار نشاطها في سنوات الحرب فحافظوا ما أمكن على استمراريتها وبقائها.., بعدها تم توضيح التعليمات الانتخابية وإجراء انتخابات الاتحاد.

اتحاد كرة اليد: العميد عبد الكريم الراعي (رئيساً): دانا الدهان - سليم محرداوي - عمار المصري - أمجد قراواني - محمد حسان الجزار - إبراهيم النابلسي - وليد الحافظ (اعضاء).

مؤتمر الرياضة للجميع

ابرز المقترحات والتوصيات التي قدمت في مؤتمر الرياضة للجميع:

- تكليف عضو من أعضاء مجالس إدارات الأندية بالمحافظات بمهمة الإشراف على الرياضة للجميع بالإضافة إلى تسميته الأساسية من أجل ضرورة تنسيب الدارسين والدارسات في جميع الدورات التابعة للجان اتحاد الرياضة للجميع لتفعيل نافذة اتحاد الرياضة للجميع وذلك لعدم تفعليها من قبل المركزي.

- ضرورة تفعيل دور اللجان الفرعية للرياضة بالمحافظات ودعمها من قبل فرع الاتحاد الرياضي بالمحافظة.

- إقامة ندوات تثقيفية جماهيرية بالثقافة البدنية والتعريف بأهمية الرياضة للجميع.

- ضرورة اهتمام الأندية الرياضية بالرياضة الجماهيرية لتوفر المنشآت والتجهيزات الرياضية في عدد كبير من الأندية الرياضية.

- فصل لجنة الباركور من اتحاد الرياضة للجميع واتباعها لاتحاد الجمباز وذلك لتبعية الباركور في أغلب الاتحادات العربية لاتحاد الجمباز كون هذه اللعبة مشابهة لألعاب الجمباز من الناحية الفنية.

- تفعيل لجنة الكبادي ضمن لجان اتحاد الرياضة للجميع كون هذه اللعبة جماهيرية ولا تحتاج لمعدات وأدوات.

- تزويد اتحاد الرياضة للجميع بأدوات وتجهيزات خاصة بلجانه العليا (ستيب، حبال مطاطية، أوزان خفيفة، عصا طبية).

- اقتراح الموافقة من قبل وزارة التربية لطرح مشروع "اليوغا في الصف" ومشروع اللاعنف وخاصة بعد قيام لجنة اليوغا والطاقة بتجربة على حوالي 50000 خمسون ألف طفل في المناطق التي طالتها يد الإرهاب.

- الحرص على المشاركة في المهرجانات والعروض والمسابقات الرياضية التي تقوم الدولة والهيئات المنوطة بدعم الرياضة للجميع بتنظيمها.

- الحرص على القيام بالعمل التطوعي في كل المجالات لمن يجد بذاته الكفاءة لذلك.

- المشاركة في حملات توعية الرياضة للجميع في أماكن السكن والعمل أسوة بالبلدان الأخرى.

- ضرورة تبرع رجال الأعمال لتمويل مشروعات الرياضة للجميع على أن تتوافق المناشط الرياضية مع العادات والتقاليد في المجتمع والتراث والثقافة.

- جعل نافذة التنسيب لاتحاد الرياضة للجميع عبر اتحادنا وبشكل مركزي.

- الموافقة على استصدار بطاقات خاصة للمدربين أسوة باتحاد بناء الأجسام وتكون برسم معين.

اتحاد الرياضة للجميع: ثناء محمد (رئيساً): فريد صحناوي - بدور مبارك.- عبد المنعم منعم - رانيا ارشيد - خلدون ادريس - وفاء جديد (أعضاء).

مؤتمر المصارعة

تناولت المقترحات والتوصيات المقدمة لمؤتمر رياضة المصارعة

توفير السيولة المادية للمشاركة في جميع البطولات الداخلية والخارجية.

تأمين التجهيزات والمستلزمات اللازمة لجميع المحافظات (موازين الكترونية، مايوهات، أحذية مصارعة، بسط مصارعة وشوادر، ساونات).

تأمين صالات تدريبية خاصة بالمصارعة في جميع التجمعات السكنية والمحافظات.

تفريغ كادر مدربين وإداريين في المحافظات لتوسيع قاعدة المصارعة مع منحهم التعويضات والتجهيزات اللازمة.

إقامة معسكرات داخلية مشتركة مع الدول الصديقة.

إقامة معسكر داخلي دائم للأبطال المتفوقين لرفع مستواهم.

تفريغ اللاعبين العسكريين بالسرعة القصوى.

استقدام مدرب أجنبي ذو خبرة.

ضرورة إرسال حكم مع كل بعثة علماً أن الحكم لا يتقاضى أي أجور مالية أثناء البطولة الدولية.

العمل على تأمين مشاركات ودورات خارجية وداخلية لتطوير كوادر اللعبة فنياً وتحكيمياً وإدارة وتنظيماً.

رفع مقدار التعويضات المالية للكوادر الفنية والإدارية واللاعبين.

وضع عضو ممثلاً عن ألعاب القوة وضمن مجالس إدارات الأندية.

إقامة دورات مكثفة في التحكيم والتدريب للاطلاع على آخر المستجدات العلمية على صعيد القانون والتحكيم الدولي الجديد والمستجدات العملية التدريبية.

التأكيد على إقامة النشاط الداخلي ضمن المحافظة الواحدة والمحافظات الأخرى.

تكليف مجلس اتحاد اللعبة بتحرير الكشوف عند الضرورة.

إلزام الأندية ضمن كل محافظة بممارسة لعبة المصارعة على الأقل أربعة أندية في المحافظات النشطة.

تبني لعبة المصارعة في اتحادات شبيبة الثورة ومنظمة طلائع البعث.

التوسط لدى الإدارة المحلية لإعادة لعبة المصارعة إليهم.

تأمين مكيفات لصالة الفيحاء.

تزويد الاتحاد السوري للمصارعة بمقترحاتكم لتطوير والارتقاء باللعبة.

اتحاد المصارعة: محمد الحايك (رئيساً), محمد إبراهيم الفاعوري - عبد العزيز خالدي - باسم شتيوي - رجا الكراد - خالد حمدي - أمير صياح (أعضاء).

الرياضات الخاصة

محمد عجان

اتصف المؤتمر السنوي الانتخابي لاتحاد الرياضات الخاصة بتواجد فعال ومسؤول وجاءت الحوارات والمداخلات هادفة وتصب في مصلحة الاتحاد وألعابه وسبل تطويرها والدفع بها نحو المستوى الذي يقارع قارياً ودولياً لتحقيق الإنجازات والبطولات والتفوق عالمياً والتأهل لأولمبياد طوطيو بداية المؤتمر ثم تلاه التقرير المقدم للمؤتمر من قبل اتحاد اللعبة وتلاه رئيس الاتحاد هنائي الوز والذي تضمن نشاط الاتحاد عبر السنوات الماضية وتنفيذ خططه ونشاطه والمشاركات الخارجية، والإنجازات الكبيرة التي حققها أبطال الرياضات الخاصة في القوة البدنية وألعاب القوى والريشة الطائرة وتأهل العديد منهم لأولمبياد طوكيو كذلك تضمن خطة الاتحاد المستقبلية في رعاية ودعم والاهتمام بكافة الألعاب الممارسة والتأكيد على الاهتمام واستيعاب الإخوة جرحى الجيش العربي السوري الأبطال لممارسة الألعاب المعتمدة في الاتحاد والسعي لافتتاح مراكز تدريبية لهم في المدن والأرياف واعتماد مدربين أكفاء لهم.

والتأكيد على التعاون والتنسيق مع اتحادات الألعاب للاستفادة من الدورات التدريبية والسعي لتأمين الأدوات والمستلزمات الخاصة بأصحاب الإرادة القوية.

مداخلات هادفة

وقد جاءت جميع المداخلات صريحة وهادفة وتصب جميعها في مصلحة مسيرة الاتحاد وألعابه وأصحاب الإرادة الفولاذية، وطالب البعض في زيادة عدد أيام البطولات وزيادة أجور وتعويضات اللاعبين والحكام خلال البطولات والعمل على مراعاة اللاعبين بتخصيص فندق تشرين للإقامة وتوزيع نشاطات البطولات على جميع المحافظات وإقامة دورات تأهيل حكام ومدربين ومضاعفة عدد بطولات جميع الألعاب وليس اختصارها على مرة واحدة.

العملية الانتخابية

وفي أجواء ديمقراطية سادتها الروح الرياضية العالية جرت العملية الانتخابية بعد التأكيد على تثبيت أسماء المرشحين.

هنائي الوزر رئيساً

وقد حظي رئيس الاتحاد هنائي الوز بتجديد الثقة بالتزكية نظراً لعدم وجود المنافس ونال الثقة بالإجماع.

وبعد الاقتراع على عضوية الاتحاد الستة ثلاثة من المقيمين وثلاثة من المحافظات وبلغ عددهم 11 مرشحاً نجح كل من التالية أسماؤهم:

المقيمين: 1- فادي فحام ونال 41 صوتاً 2- منى الميداني ونالت 35 صوتاً 3- أحلام الحمصي ونالت 35 صوتاً.

المحافظات: وجاء أولاً زين العابدين دالاتي حمص ونال 33 صوتاً وحل ثانياً محمد مصطفى سليم اللاذقية ونال 29 صوتاً، وثالثاً عبد الرزاق توتونجي حلب ونال 28 صوتاً.

مؤتمر كرة السلة

أبي شقير

عقد المؤتمر الانتخابي لاتحاد كرة السلة حيث شهد منافسة شديدة على كرسي الرئاسة بين رئيس الاتحاد السابق جلال نقرش وعضو اللجنة التنفيذية بدمشق هيثم الاختيار انتهت لمصلحة النقرش بـ 40 صوتاً مقابل 37 صوتاً للاختيار، وفي انتخابات العضوية فاز بعضوية الاتحاد عن المقيمين د. دانيال ذو الكفل (50 صوتاً) وباسم بدران (52 صوتاً) وعلي شاهين (عنصر شاب) وسعد مهايني (37 صوتاً) وعن المحافظات هراتش بزديكيان (52 صوتاً) ومزاحم حويج (49 صوتاً) وربى حكيم (44 صوتاً) وحسن طرن (43 صوتاً).

مؤتمر الترياثلون

ربيع حمامة

أشاد اللواء موفق جمعة رئيس الاتحاد الرياضي العام بما حققته الرياضة السورية بالفترة الماضية والترياثلون على وجه الخصوص، وذلك خلال حضوره المؤتمر السنوي (الانتخابي) لاتحاد الترياثلون، مضيفاً: أثبتت أسرة هذه اللعبة فاعليتها وجديتها بسنوات الحرب رغم حداثة رياضة الترياثلون بالنسبة لغيرها من الرياضات، وهي لعبة صعبة تشترك فيها السباحة والجري والدراجات ولها تفرعاتها برياضات أخرى وهذا يسجل لكل الكوادر ومفاصل الترياثلون وتحدث ناصر السيد رئيس اتحاد الترياثلون بشكل موجز عما تم إنجازه بالفترة السابقة من تنفيذ خطة موضوعة وحضور فعاليات خارجية وبطولات تمثلت بـ32 مشاركة خارجية من خلال 20 لاعباً زينت صدورهم الميداليات المتنوعة وعددها 95 ميدالية بواقع 41 ذهبية و35 فضية و19 برونزية وأهمها بطولات كأس آسيا في أندونسيا وتايلند والفلبين وأيضاً بطولة المتوسط وبطولات قارية في كوريا وآخرها في العقبة الأردنية.

وتم عرض فيديو أنيق خلال المؤتمر استعرض توزع الميداليات والمشاركات، حتى الوصول إلى الفقرة الانتخابية بالمؤتمر التي تم تجديد الثقة خلالها برئيس الاتحاد ناصر السيد المرشح الوحيد للرئاسة.

وبالنسبة للأعضاء فقد ترشح 5 من المقيمين و4 من غيرالمقيمين وجاءت النتائج على النحو التالي المقيمين: دانا شباط نجحت عن عنصر الشباب، نسيب جبل 22 وشادي الدخيل 17، وأيضاً ترشح ناجي قسام وميساء حمداء ولم ينجحا حيث نال الأول 7 أصوات ونالت ميساء 8 أصوات.

غير المقيمين: ندى سعود نجحت عن العنصر الأنثوي ومعها عادل الفرج 20 صوتاً ونايف عبد الله أسعد 17 صوتاً، وترشح بالإضافة للسابقين عبد الله حمود ولم ينجح وجمع 10 أصوات.

ترأس الجلسة شاكر رحال والمقرران عبد الساتر بركات وأينليل حمود وأشرف على المؤتمر والفقرة الانتخابية إبراهيم أبا زيد عضو المكتب التنفيذي رئيس المكتب المختص.

مؤتمر السباحة والألعاب المائية

شهد مؤتمر اتحاد السباحة والألعاب المائية حضوراً كبيراً من القائمين على اللعبة وإداريين ولاعبين تم خلاله طرح بعض الاستفسارات والمطالب مع تجديد الثقة برئيس الاتحاد فراس معلا وبالتزكية لمرحلة متجددة قادمة وكذلك الأعضاء باستثناء أيمن نمر عضو الاتحاد الجديد الذي جمع 20 صوتاً بينما أحمد غريب جمع 11 صوتاً والبقية هم شذى عباس وزينب شمق (عنصر أنثوي وشباب) من المقيمين، وثائر الحسين ومحمود جدعان وأسعد الشامي لغير المقيمين، وترأس جلسة الانتخابات مهدي جلب وحضر 34 من أصل 35 هم أعضاء المؤتمر.

وتحدث اللواء موفق جمعة رئيس الاتحاد الرياضي العام عما تحقق بالعام 2019 من إنجازات وبطولات للرياضة السورية على العموم والسباحة على وجه الخصوص ورد على بعض الاستفسارات واعداً بتقديم كل ما يلزم لاستمرار تألق هذه الرياضة.

من جهته أجاب رئيس الاتحاد معلا على التساؤلات والمطالب كإقامة بطولات تنشيطية رديفة لبطولات الفئات العمرية المركزية وعدم اقتصارها على بطولة الجمهورية وذلك في كل محافظة لتبقى مؤهلة بشكل دائم.

أيضاً وضع الكرة بملعب الأندية والفروع بالمحافظات فيما يتعلق بإحياء لعبة كرة الماء وإيجاد تجمع لها وتوفير قاعدة بعد هجرة لاعبيها لتكون قريبة من تحقيق ميدالية عربية وهي لعبة شعبية أولمبية ولها تواجدها.

وتحدث رئيس اتحاد السباحة أن هناك مدربين أكفياء، لكن الظروف وأجواء التدريب ببعض الأحيان غير مساعدة.

وتم التطرق خلال المؤتمر لبعض المقترحات والتوصيات للمرحلة القادمة كتحديد مكافآت شهرية للمتفوقين مع تأمين الدعم الغذائي للواعدين وتأمين معسكرات خارجية للآخرين وفرص احتكاك لازمة.

أخبار ذات صلة