في آخر مبارياتنا الوديّة.. منتخب إيران (بأقل جهد) كشف منتخبنا بثلاثية

ربيع حمامة 2021, نيسان 03 59


في أقل من أسبوع.. وجد منتخبنا الوطني للرجال لكرة القدم نفسه بموقف حرج مجدداً عندما خرج بخسارة قاسية أمام مضيفه الإيراني (0/3) في استاد آزادي بالعاصمة طهران ضمن مباراة دولية ودية استعداداً لما تبقى من مباريات في التصفيات الآسيومونديالية.

الخسارة جاءت بعد 4 أيام من خسارتنا الودية أمام البحرين (1/3) في المنامة، ليستمر المشهد الحزين، حيث بدا منتخبنا قليل الحيلة ولم يجد الخصم أي صعوبة بالتسجيل والتهديد والسيطرة سواء في اللقاء الودي الأول أو الثاني.

ما حدث بلقاء الثلاثاء يحتاج لوقفة طويلة متأنية، ويضع عدة أسئلة على طاولة المعنيين باتحاد كرة القدم أهمها الوقوف على عمل الكادر الفني وتحديداً المدرب التونسي "نبيل معلول"..

وإلى ذاك الحين وريثما تتضح معالم المرحلة القادمة.. يمكننا القول بأن زبدة الحديث: منتخبنا حتى الآن من دون شخصية.. وبانتظار أن يتم تصحيح المسار من أهل الحل والربط.

الشوط الأول

لم يمهل المضيف فريقنا سوى 35 ثانية.. عندما تحصل على ركنية نفذت بالعمق سددها حسين كناني قوية برأسه لم تفلح حيالها الرقابة من الميداني سكنت الشباك عن يسار العالمة د2

بعد الهدف بدقيقتين كاد سردار أزمون أن يعزز بالثاني.. لكنه لم يتمكن من الكرة في اللمسة الأولى، تدخل بعدها الحموي وأبعدها لركنية، وسنحت للاعب نفسه فرصة أخرى قطعها الأرناؤوط د9.

الضغط الإيراني لم يهدأ في الربع ساعة الأولى.. كرات أرضية سهلة وسريعة عبر الأطراف والعمق، على النقيض لم يستطع منتخبنا رسم هجمة منظمة أو الوصول للمنطقة الخطرة الإيرانية، رفع بها الأصفر بوجه المواس، وخرج العالمة لقطع كرة من خارج المنطقة د 16.. انفرد بعدها سردار بالعالمة واستطاع الأخير إنقاذها من جديد بعد الخروج بالوقت المناسب، أتبعها تسديدة من احسان الحج صافي علت العارضة د20.

انتظر منتخبنا 26 دقيقة لينفذ أول عملية نقل ناجح للكرة.. عدة نقلات جميلة بدأت من كروما للحموي لعثمان ومنه للعجان وأخيراً أنهاها البركات برأسه ردها حارس المرمى.

ونفذ العجان كرة ثابتة لداخل المنطقة مرت من فوق الرؤوس د30.. خرج بعدها العالمة لكرة سبق بها أزمون.. وكانت الدقيقة 33 فرصة لتواجد منتخبنا ضمن منطقة الجزاء عبر ركلة ثابتة من بعيد تركها حميشة للمواس لعبها الاخير لقلب المنطقة المحرمة أبعدها الدفاع لركنية.

الأفضلية الإيرانية أثمرت من جديد بهدف التعزيز الذي جاء في الدقيقة 38.. بدايته من ركنية لمنتخبنا أمسكها حارس المرمى الإيراني وأرسلها بقدمه مناولة طويلة إلى رضا الذي مر بسهولة من آخر المدافعين وسددها ردها العالمة في المرة الأولى ليتابعها سردار أزمون (ع المرتاح) في الشباك دون أي رقابة.

الخطورة الإيرانية استمرت مع غياب الانضباط التكتيكي لمنتخبنا وتباعد خطوطه.. ومع تواجد 4 لاعبين ضمن منطقتنا سدد مهدي طالبي بجانب القائم عن يمين العالمة د45 ومع الفرصة كانت نهاية الشوط.

الشوط الثاني

حاول الفريق المضيف تكرار بداية الشوط الأول لكن العالمة أنقذ كرة علي رضا في الدقيقة 48 مرت بعدها الدقائق بهدوء حيث أكثر الجانب الإيراني من تبديلاته كما فعلنا.. وبمجهود فردي كاد المواس أن يسجل هدف التقليص بعد أن سدد كرة قوية لفظتها العارضة د58.

رد عليه احسان حجي صافي بكرة ثابتة في د61 بالقرب من المنطقة، ردها حائط الصد.. وأبعد الميداني كرة برأسه قبل شق طريقها للمرمى.

ومن جديد سدد المواس كرة مباغتة بجانب القائم الأيمن للمضيف د77.

الفريق الإيراني لم يستمر بتلك الكثافة الهجومية التي اعتمدها طيلة الدقائق بعد أن ضمن المستوى والنتيجة وبات (يدور) الكرة في كافة أجزاء الملعب من اليمين لليسار وإلى العمق قابلها تحركات فوضوية من لاعبينا وعدم القدرة على مجاراتهم.. ورغم ذلك استطاع البديل كريم انصاري فرد بإضافة الهدف الثالث بعد كرة تلقاها داخل منطقة الجزاء وبفاصل مهاري غافل خط الدفاع وسدد كرة قوية لم يستطع العالمة إبعادها ومرت عن يمينه.

صافرة حكم المباراة أنهت ذاك المشهد القاسي لتتوقف النتيجة عند (0/3) لمصلحة المنتخب الإيراني.

 

 

 

التشكيل

ابراهيم عالمة، ثائر كروما، عمرو ميداني، فارس ارناؤوط، يوسف الحموي، كامل حميشة، محمد عنز، مؤيد عجان، محمد عثمان، محمود المواس، عبد الرحمن بركات.

البدلاء: أحمد مدنية، شاكر الشاكر، عبد الرزاق محمد، يوسف محمد ن خالد كردغلي، عمرو جنيات، أحمد الأشقر، محمد المرمور، اياز عثمان، محمد الحلاق، مارديك مارديكيان، محمد ريحانية، ورد السلامة.

منتخبنا في الصين

اعتمد الاتحاد الآسيوي لكرة القدم مدينة سوجو الصينية مكاناً لاستكمال مباريات منافسات المجموعة الأولى من التصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال قطر 2022 ونهائيات كاس الأمم الآسيوية 2023 في الصين التي يتصدر ترتيبها منتخبنا الوطني بالعلامة الكاملة (15) نقطة.. كما أعيد ترتيب المباريات حيث يلتقي منتخبنا بداية مع المالديف في 7 حزيران ثم يواجه غوام في الحادي عشر منه ويختتم التصفيات بلقاء منتخب الصين في الخامس عشر من حزيران.