كرر سيناريو العام 1999 وتغلب على حطين... "جبلة" بطلاً لمسابقة كأس الجمهورية للمرة الثانية بتاريخه

ربيع حمامة 2021, أيار 08 55


رفع رجال جبلة كأس الجمهورية لكرة القدم للمرة الثانية بتاريخه بعد فوزه ا لصعب على حطين يوم الأربعاء وبركلات الترجيح 6/ 5 بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي من عمرا لمباراة بالتعادل السلبي.

في ملعب تشرين بدمشق.

قدم الفريقان مباراة متوسطة المستوى الفني شوطها الأول على الثاني بالتحرك والتهديد والندية، وامتد ملل الشوط الثاني لشوطين إضافيين بقيت خلالهما الشباك صامتة، حيث لم يغامر أي منهما بالحالة الهجومية، فزاد الحذر المفرط واختنقت الكرة طويلاً وسط الميدان.

تكافؤ وندية

الشوط الأول بدأ رتيباً بنقلات هادئة طولية وعرضية بين الطرفين امتدت نحو المناطق الخطرة بعد مرور 10 دقائق على البداية، حيث شاهدنا اختراقات متكررة وتهديداً قابله صحوة دفاعية وتألق بين الخشبات، وكان البطل السباق بالتهديد عبر البحر والشيخ يوسف قابلتها عرضيات خطرة من القلفا وجويد وتحرك خطر من الرفاعي وقلفا وبوطة لكن عيسى الأشقر حارس مرمى جبلة منع عدة كرات من المرور لمرماه وخرج لإحداها أفلتت من يده  لكنها ابتعدت عن المهاجم وشكل إسماعيل وبيريش وخوجة وعلوش سداً منيعاً وأمامهم الكردي وغريب وحيدر وبالمقابل يتعرض دفاع حطين الجويد وشعيب وشمالي وعنيزان لضغط كبير خاصة في النصف الثاني من هذا الشوط الذي انتهى دون هز الشباك مع توقعات بارتفاع المستوى في الثاني وفق المعطيات.

هدوء حتى النهاية

على عكس المتوقع هبط مستوى الأداء في الشوط الثاني وقل التركيز وحتى الناحية البدنية للطرفين وكثرت الكرات الخاطئة وكان الاعتماد على الكرات الطويلة مع تميز نسبي لفريق جبلة في الربع ساعة الأولى وأضاع كرة الحفيان تصدى لها الشاكر حارس حطين وأخرى للشيخ يوسف كاد أن يسجل وهو مرتاح بمواجهة المرمى عاد الشاكر ليتصدى لها ببراعة ومرت الثالثة فوق العارضة.

وحاول حطين عبر الرفاعي وبوطة، لكن بحياء دون تهديد حقيقي لتكثر بعدها التبديلات خاصة مع قرب إنهاء الشوط لتزيد بالوقت الإضافي الثاني مع عدم مخاطرة أي من الطرفين بالحالة الهجومية واعتمد البعض على إضاعة الوقت نتيجة ضغط النتيجة مع إيجابية الروح العالية بينهما واشترك في جبلة عمر نعنوع وعلي سيحان وعدي عيد بدل حيدر محمد وعبد الإله الحفيان والخوجة..

ومن حطين دخل جنيد وعرقاوي وحمصي وقلعجي بدلاً من قلفاط وبوطة والرفاعي وشعيب على الترتيب كما خرج أشقر جبلة ليحل مكان أحمد الشيخ وتحديداً مع صافرة نهاية الشوط الإضافي الثاني ليكون حاضراً في ركلات الترجيح بين الخشبات.

الشوط الإضافي الأول افتقد الكثافة ومساندة المهاجمين مع تركيز عالي في المناطق الخلفية لذلك اختفت فيه الفرص بعكس الثاني الذي كاد أن يسجل فيه حطين مرتين.

سيناريو الترجيح

احتكم الفريقان لركلات الترجيح وهي الخلاصة نفسها لمواجهتهما في نهائي عام الـ99 لكن هذه المرة سجل حطين بعكس ذاك النهائي الذي انتهى 3/ 0 ولكن التسجيل لم يكن كافياً لأن الحسم كان جبلاوياً بحسب الآتي:

- سدد أحمد بيريش أولاً لجبلة كرة استطاع شاهر حطين ردها.

- سجل رضوان قلعجي لحطين كرة في أقصى الزاوية اليسرى.

- سجل مصطفى الشيخ يوسف لجبلة كرة قوية غالط بها حارس المرمى.

- أضاع أحمد شمالي كرة لحطين عندما سددها برعونة بقدمه اليسرى أرضية خارج الخشبات.

- سدد مصطفى الشيخ يوسف قوية لجبلة عن يسار حارس المرمى.

- غالط أحمد الأشقر حارس مرمى جبلة وسجل لحطين الركلة الثالثة من أصل 3.

- سجل جبلة 4 ركلات ترجيح تباعاً عبر علي سلميان في سقف المرمى، وعلي محمد عن يسار شاهر، ونور علوش أيضاً خدع حارس المرمى، وأخيراً عمر نعنوع سجل سادس الضربا تمن أصل 7.

- سجل لحطين 3 ركلات بعدها عبر عز الدين عوض مرت من تحت حارس المرمى بعد أن ارتطمت بيده وكاد أن يردها، ثم سجل قلفا كرة قوية.. أتبعه حسين جويد في أعلى الشباك الداخلية، لكن كرة النهاية لم تكن ناجحة عبر مصطفى جنيد الذي لعبها خفيفة استطاع حارس مرمى جبلة ردها.

في الختام

رفع جبلة كأس الجمهورية وسط أفراح قلة شجعوه في الملعب على اعتبار أن المباراة جرت من دون جمهور وعلى العموم هي المباراة الثالثة التي تنتهي بوقتها الأصلي والإضافي بنتيجة سلبية تاريخياً بعد نهائي 2004 و2014 والبطل واحد آنذاك هو نادي الجيش على حساب تشرين ومصفاة بانياس.

كما أنه النهائي السابع تاريخياً الذي يحتكم فيه الفريقان إلى ركلات الترجيح.

يذكر أنه قبل تسليم الميداليات والكأس قدم العميد حاتم الغايب رئيس اتحاد كرة القدم قميص المنتخب الوطني الأول للأستاذ فراس معلا رئيس الاتحاد الرياضي العام كذكرى وعربون شكر على دعمه لمسيرة المنتخب المقبل على استحقاق هام.

طرفا النهائي

لعب لجبلة عيسى الأشقر (أحمد الشيخ) ونور علوش وميهوب إسماعيل وأحمد يريش ومحمد خوجة (عدي عيد) وحمزة الكردي وعبد القادر غريب (علي سليمان) وحيدر محمد (عمر نعنوع) وعبد الإله حفيان (علي سليمان) ومصطفى الشيخ يوسف ومحمود البحر.

ولعب لحطين شاهر الشاكر وحسين جويد وحسين شعيب (رضوان قلعجي) وأحمد شمالي وعبد الملك عنيزان وأحمد أشقر وعز الدين عوض ويوسف قلفا ووائل الرفاعي (أحمد حمصي) ومحمد قلفاط (مصطفى جنيد) وأنس بوطة (مثنى عرقاوية).

بطاقة المباراة

الفريقان: جبلة × حطين

المناسبة: نهائي كأس الجمهورية لموسم 2020- 2021

الملعب: تشرين

النتيجة: 0/0 وفاز جبلة بالترجيح 6/5

الحكام: مسعود طفيلية ومازن زيزفون وكنان حاطوم ومحمد قرام.

راقبها إدارياً طلال بركات ومقيم الحكام العميد فايز الباشا.

 

أرقام وذكريات

تأهل الفريقان للنهائي بعد فوز حطين على الاتحاد بركلات الترجيح 3/ 2 إثر التعادل السلبي، كما قلب جبلة تأخره أمام الكرامة إلى فوز 2/ 1.

ووصلا معاً بعد مسيرة شاقة كانت محفوفة بالمخاطر أعلنت صافراتها النهائية عن خروج أندية كبيرة وهو عادة ما تحفل به مسابقات كأس الجمهورية.

فريق جبلة " البطل" تأهل للنهائي بعد غياب طويل امتد لـ19 عاماً وللمرة السابعة في تاريخه آخرها كان موسم 2002 عندما خسر النهائي مع فريق الجيش.. نال الفريق البطولة مرة واحدة على حساب حطين عام 1999 بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي آنذاك بالتعادل 2/ 2 لكن جبلة حسمها بالترجيح 3/ 0 وهاهو ينالها مرة أخرى على حساب حطين أيضاً بركلات الترجيح 6/ 5 بعد التعادل السلبي.

لكن جبلة حل وصيفاً 5 مرات أولها عام 1993 بعد خسارته النهائي أمام الاتحاد 4/ 3 بالترجيح إثر تعادلهما 1/ 1 وفي عام 1995 خسر بالنهائي مع الكرامة بثلاثية نظيفة وفي العام الذي تلاه مباشرة خسر المباراة النهائية أمام الجيش بهدفين نظيفين.

وبعد إحرازه اللقب عام 1999 تأهل بالموسم الذي تلاه للنهائي أيضاً لكنه خسر بنتيجة ثقيلة أمام الجيش 4/ 1 وعاد ليتأهل موسم2002/ 2003 للنهائي واصطدم بفريق الجيش مجدداً ليخسر معه بثلاثية دون رد.

حطين.. اكتفى بنيل كأس الجمهورية مرة واحدة عام 2001 بعد فوزه على الجيش بهدف دون وتأهله الحالي هو السادس له تاريخياً وكان قد نال الوصافة 4 مرات.

تأهله الأول لنهائي الكاس كان مسم 1986/ 87 وخسره مع الكرامة بهدفين لهدف، وعاد في الموسم 1992/ 93 للتأهل للنهائي لكنه خسره بقسوة أمام الوحدة بأربعة أهداف دون مقابل.

وفي موسم 1994/ 95 خسر حطين النهائي أمام الكرامة بثلاثية نظيفة..تأهل بعدها للنهائي في موسم 1998/ 99 وخسره مع جبلة بركلات الترجيح 3/ 0 بعد التعادل 2/ 2 بالوقتين الاصلي والإضافي من تلك المباراة قبل أن ينال اللقب موسم 2000/ 2001.

لائحة البطولة

قفز جبلة مرتبتين على لائحة الأندية التي حققت لقب كأس الجمهورية فأصبح بالمركز السابع متجاوزاً المجد وعمال رميلان.

الاتحاد هو أكثر الأندية تتويجاً باللقب 9 مرات ونال الوصافة في 6 نهائيات يليه فريق الجيش بـ9 بطولات و3 مركز ثاني، ثم الكرامة الذي نال اللقب 8 مرات وأحرز الوصافة 3 مرات ثم الوحدة 8 بطولات ومركز وصيف مرة واحدة.

الفتوة يأتي خامس الأندية بـ4 بطولات و5 حاصل فيها على المركز الثاني يليه الشرطة 4 بطولة و3 وصافة ثم جبلة ببطولتين و5 مرات مركز ثان فالمجد ببطولتين و4 وصافة، وعمال رميلان بالمرتبة التاسعة حيث نال اللقب مرتين فحطين الذي نال الكأس مرة واحدة والوصافة 4 مرات..ثم اليرموك الذي أحرز اللقب مرة واحدة ومركز الوصافة مرتين، الحرية مركز 12 بين جميع الأندية بحصوله على لقب مرة واحدة، المركز الثالث عشر الوثبة الذي اكتفى باللقب مرة والوصافة مرة أيضاً.. وأخيراً فريق عمال المغازل بمركز أول وحيد علم 1970.

يذكر بأن المباراة النهائية لكأس الجمهورية الموسم الماضي جمعت الوحدة بجاره المجد وحسمها البرتقالي لمصلحته 3/ 1.

حضور رسمي

شهدت المباراة حضور رسمي تقدمه الأستاذ فراس معلا رئيس الاتحاد الرياضي العام وم. عادل العلبي محافظ دمشق وفادي أحمد عضو قيادة فرع حزب البعث بدمشق رئيس مكتب الشباب والرياضة وتهاني شليحة عضو قيادة فرع حزب البعث في اللاذقية ورئيس مكتب الشباب والرياضة ومهند طه رئيس تنفيذية دمشق، ورشا الشمالي رئيس تنفيذية اللاذقية للاتحاد الرياضي وعدد من أعضاء مجلس الشعب.