أنور عبد القادر مدرباً لكرة الفتوة.. الحمزاوي يعتذر وأجراس الهبوط تدق

مالك الجاسم 2021, شباط 20 301


ضاقت الأمور داخل نادي الفتوة بعد سلسلة النتائج المخيبة لجماهير الأزرق والذي لم يتذوق طعم الفوز حتى الآن وزاد الوجع بعد اعتذار همام حمزاوي من مهمته كمدرب للفريق وعلى ما يبدو وبعد سلسلة التغييرات لعدد من المدربين بات جلياً أن المشكلة ليست بالجهاز الفني بل الأمور داخل الفريق ولا نريد هنا أن نكرر ما ذكرناه منذ فترة ولكن يمكن أن نضيف بأن أجراس الهبوط بدأت تدق داخل جسم هذا الفريق وأي كلام غير ذلك لم يعد مقنعاً وباتت الأمور مكشوفة في ظل ترتيب الفريق المتذيل للائحة الترتيب والذي يبحث عن طعم الفوز.

على طرف آخر بدت الأمور هادئة في رياضة ديرالزور وعندما طرحنا السؤال على اللجنة التنفيذية كانت الإجابة غير مقنعة بأن الأمور بيد الإدارة لكن الأمور بحاجة لتدخل سريع وليس لمراقبة عن بعد وتنتظر الفريق مباريات بغاية الأهمية وكل نقطة تذهب سيدفع الفريق ثمنها باهظا والدوري لا يعترف إلا بلغة النقاط وتحسين موقع الترتيب.

وبدأ الحديث عن عودة المدرب الخبرة أنور عبد القادر مع أسماء أخرى وضعتها الإدارة الحالية في قائمة التفاوض والاتصالات ويدرك المدرب الجديد حراجة الموقف فالأمور لن تكون سهلة لأن وضع الفريق صعب ورغم جملة التعاقدات الكثيرة التي أجرتها الإدارة إلا أن ذلك لم يجد نفعاً وأثبتت المباريات والمستطيل الأخضر بأن هناك مشكلة داخل الفريق ولكن لم يجري بعد إيجاد الحل لما يجري وننتظر كما تنتظر جماهير الأزرق عسى ولعل يكون هناك حلول ناجعة تنقذ الفتوة من وضعه الحالي.

تكليف عبد القادر

بعد اعتذار مدرب الفتوة همام حمزاوي سارعت الإدارة الزرقاء لإجراء عدد من الاتصالات واللقاءات كما ذكرنا أعلاه خلصت للإتفاق مع المدرب أنور عبد القادر لقيادة الفريق الذي يمر بحالة من عدم الاستقرار ويتذيل لائحة الترتيب بدون أي فوز.

كادر الفتوة الجديد الذي تم تسميته تألف من انور عبد القادر مديراً فنياً

وليد عواد مديراً للفريق

أحمد جلاد مساعداً للمدرب

نافع عبد القادر مدرباً لحراس المرمى.

وأنور عبد القادر هو المدرب الخامس الذي يقود الفتوة بعد كل من المدربين إياد عبد الكريم وعساف خليفة وسائد سويدان وهمام حمزاوي.