إدارة نادي الحرية توزع المهام وتعدّ بحلول إسعافية سريعة لفريق الكرة

محمد هاشم إيزا 2021, شباط 13 199


عقدت إدارة نادي الحرية الجديدة اجتماعها الأول بحضور أحمد مازن بيرم رئيس التنفيذية وأحمد فواز يسقي رئيس مكتب ألعاب الكرات مشرف النادي، وقد وزعت المهام بين أعضائها كما يلي:

نور الدين تفنكجي رئيساً مسؤولاً للإعلام والمالية.

عبد اللطيف الحلو عضواً مسؤول كرة القدم للرجال.

عبد القادر فتال عضواً، مسؤول لكرة القدم للفرق القاعدية والعمرية.

ريما زيات عضواً مسؤولة الألعاب الفردية والسباحة.

حازم حداد عضواً مسؤول التنظيم وألعاب القوة.

يعقوب أصفر عضواً مسؤول كرة السلة والألعاب الجماعية والكرات.

محمد مازن حلاق عضواً مسؤول المنشآت والاستثمار.

وأكد بيرم ويسقي على العمل الجماعي في إطار المؤسسة والتعاون وإخلاص الجهود لانتشال النادي من محنته ودعا تفنكجي رفاقه إلى المحبة والعمل الجاد لخدمة النادي مؤكداً أن أبواب نادي الحرية مفتوحة لكل أبنائه وليس هناك تحفظ مع أحد.

وقد علمت "الاتحاد" أن المهمة الأولى لمجلس الإدارة تبد من إغلاق أبواب الفساد وتوقيف عقود اللاعبين ودراسة واقع الكوادر على مستوى كافة الألعاب والانطلاق في عملية إصلاح الأوضاع التنظيمية والفنية.

وتدقيق الأمور المالية ودراسة أوضاع المديونية الكبيرة التي تجاوزت نصف مليار ليرة منها أكثر من مليون لمصلحة مديرية المالية وهي ضرائب الدخل العائدة للدولة والمقتطعة من رواتب اللاعبين والمدربين وموظفي النادي والتي لم تسدد لصالح المالية منذ أكثر من عشرة أعوام.

بانتظار الفرح

هذا وقد امتنع لاعبو فريق رجال الكرة عن خوض تدريباتهم المقررة طيلة الأسبوع الماضي مطالبين برواتبهم وقد حضر إلى الملعب الجهاز التدريبي بينما جلس اللاعبون على المدرجات رافضين النزول إلى الملعب ما لم يتسلموا رواتبهم مؤكدين استعدادهم للمشاركة في المباريات فقط من دون الالتزام بالتمارين؟!

بينما صرح رئيس النادي أنه من يحب نادي الحرية الذي يمر في هذه الأيام بضائقة مالية وفترة انتقالية يجب أن يترجم حبه من قول إلى فعل ويتخلى عن مطالبة إلى حين انفراج الأمور وهي فترة قريبة ستنقشع الغمامة التي تظل النادي وساعة الفرج قريبة حين ستدخل صندوق النادي مساعدات من الاتحاد الرياضي ومستثمر المسبح ومبالغ من استثمارات سيريتل.

توضيحات

وأضاف نور تفنكجي رئيس مجلس الإدارة أن حلولاً إسعافية سريعة تم التوصل إليها من خلال الاتصالات مع القيادتين السياسية والرياضية لتدارك الحالة المالية المتردية بعد أن وجدت الإدارة أن مجموع إيرادات النادي وحساباته في المصرف مليوني ليرة فقط، بحيث سيقدم المكتب التنفيذي بشخص الأستاذ فراس معلا مشكوراً مبلغ 10 ملايين كما ستمنح التنفيذية النادي مبلغ 4 ملايين وكلا المبلغان (سلفة) وسيدفع مستثمر المسبح مبلغ 36.5 مليون ليرة من قيمة الاستثمار حيث قامت الإدارة بتوجيه إنذار نهائي عن طريق الكاتب بالعدل والمستثمر هو السيد نور عفر.

الحقوق مصونة

وأكد رئيس النادي صاحب الخبرة القيادة والتنظيمية في لقائه مع اللاعبين أنه يضمن حقوق كافة لاعبي كرتي القدم والسلة باعتبارهما لعبتان محترفتان وذلك بالتواصل مع اتحادي اللعبتين وكشفت اتصالات تمت مع الداعمين من أجل رفد خزينة النادي وأنه اجتمع مع المدربين واللاعبين ثم التقى بلاعبي الفريق كل على حدة حيث توزعوا على ثلاث مجموعات.

الأولى هم اللاعبون المخضرمون وذكر بأنهم قبضوا كامل الدفعة الأولى من عقودهم وبالتالي لا يحق لهم المطالبة إلا بعد مرور شهرين.

الثانية: هم اللاعبون الجدد والوافدون للنادي وقد تبقى لهم القسم الثاني بعد أن حصلوا على القسم الأول.

الثالثة: هم فئة اللاعبين تحت الرعاية ولهم رواتبهم المخصصة.

وطالب الجميع بالحفاظ على المستوى والحضور للتدريب بعد أن انقطعوا يومين متتاليين قبل مباراة الفريق مع الوثبة.

الإدارة الجديدة

وكان المكتب التنفيذي للاتحاد الرياضي العام قد أصدر القرار رقم 222 تاريخ 3/2/2020 المتضمن: قبول استقالة: د. سمير بيبي، منى حيداري، محمد مضر الأحمد من مجلس إدارة نادي الحرية الرياضي بحلب.

إعادة تشكيل مجلس إدارة نادي الحرية الرياضي بحلب من الرفاق: نور تفنكجي رئيساً، عبد القادر فتال عضواً، ريما زيات عضواً، يعقوب أصفر عضواً، محمد مهدي مازن حلاق عضواً، عبد اللطيف الحلب (عضواً)، حازم حداد عضواً.

وقد دخل المعترك الإداري لأول مرة نور تفنكجي المكلف برئاسة النادي وسبق له أن عمل عضواً باتحاد ألعاب القوى وعضواً في اللجنة التنفيذية بالإضافة إلى محمد مهدي حلاق وحازم حداد والكابتن عبد اللطيف الحلو، فيما للآخرين تجارب سابقة حيث كلفوا بعضوية الإدارة في مناسبات مختلفة.