حضور فاعل ومكاسب جديدة لمصارعتنا في اجتماعات الاتحاد الاسيوي ومشاركة منتخبنا اقتصرت على فائدة الاحتكاك

أنور البكر 2021, نيسان 16 133


استضافت العاصمة الكزخية (المآتا) خلال الاسبوع الفائت اجتماعات الجمعية العمومية للاتحاد الاسيوي للمصارعة ومنافسات بطولة آسيا للرجال  للمصارعتين الحرة والرومانية ودورة التأهيل الاسيوية لاولمبياد طوكيو ٢٠٢١ والمعسكر التدريبي.

اجتماعات الجمعية العمومية اقيمت بحضور وإشراف رئيس وأعضاء الاتحاد الدولي وتمثل الاتحاد السوري في الاجتماعات برئيس الاتحاد العربي السوري للمصارعة محمد نور العلي  الذي اوضح لـ(الاتحاد) أنه تم  خلال اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد الآسيوي مناقشة التقريرين الإداري والمالي، والمصادقة على بنودهما  والفقرة الاهم في الاجتماعات كانت انتخاب مجلس جديد للاتحاد الآسيوي برئاسة الكازاخستاني دولت يولفدج، وضم في عضويته رئيس الاتحاد اليمني عبدالله درهم إضافة لممثلي اليابان وكوريا الجنوبية والصين ومنغوليا وقرغيزستان، وتم اعتماد البطولات المقرر إقامتها خلال العام المقبل، إلى جانب التنسيق مع الاتحاد الدولي بشأن أولمبياد طوكيو، كما تم الموافقة على استضافة الاردن لبطولة آسيا للشباب  نهاية  العام الحالي.

وأشار (العلي) إلى أن رئيس الاتحاد الدولي نيناد اجتمع بمجلس إدارة الاتحاد الاسيوي الجديد، وأوضح خطة الاتحاد الدولي بشأن التعايش مع جائحة كورونا، واعتماد البروتوكول الصحي العالمي، موضحا ان بطولات الاتحاد الدولي ستسير وفق الخطة المعتمدة بعد الأولمبياد.

أما بالنسبة للحضور السوري في كازاخستان فقد اشار (العلي) إلى لقاءات مهمة عقدها ممثل اتحادنا مع كل من رؤساء الاتحادات الدولي والآسيوي والعربي إضافة لعدد من رؤساء الاتحادات الوطنية, وجميع هذه الاجتماعات كانت ايجابية واستطعنا الحصول على الموافقة المبدئية باستضافة بطولة دولية بإشراف اسيوي ودولي، وأكدنا خلال هذه الاجتماعات على ضرورة التواجد السوري في لجان الاتحاد الآسيوي التي سيعلن عنها في وقت لاحق، كما كان اتحادنا نقطة تواصل والتقاء بين عدة اطراف وكان له حضور مؤثر في هذا الجانب.

وقال (العلي) أن الأهم بالنسبة لنا هو حضور منتخبنا هنا في كازاخستان بمنافسات البطولة الدولية التأهيلية لاولمبياد طوكيو وبطولة آسيا وهو تواجد مفيد للاعبين لجهة الاحتكاك ومعايشة اجواء البطولات الدولية القوية بغض النظر عن النتائج.

 وفي جانب أخر حققت كوادرنا التحكيمية حضوراً طيباً في قيادة نزالات البطولة التأهيلية لأولمبياد طوكيو وكذلك في البطولة الآسيوية.

قوام بعثتنا

وكانت بعثة منتخبنا الوطني للمصارعة قد غادرت إلى كازخستان على دفعتين ضمت الدفعة الاولى السيد محمد الحايك عضو اللجنة الاولمبية السورية (رئيسا للبعثة) ومحمد نور العلي ( نائبا لرئيس البعثة ومندوبا لحضور اجتماعات الاتحاد الاسيوي) والكساندر دبروفسكي (مدربا) واللاعبان عمر صارم وعبد الكريم الحسن اللذين شاركا في الدورة التأهيلية لاولمبياد طوكيو بمنحة من الاتحاد الاسيوي اضافة للمدرب ولم يحالفهما الحظ بتحقيق نتائج متقدمة نظراً لقوة المنافسة كون هذه البطولة كانت بوابة العبور الأخيرة للمشاركة في اولمبياد طوكيو.

الدفعة الثانية من البعثة ضمت  نائبي رئيس اتحاد المصارعة محمد نادر السباعي (حكما دوليا) واللاعبين محمد فواز ومحمد اسد الدين الاسطة والهدف المشاركة في بطولة آسيا الى جانب اللاعبين عمر صارم وعبد الكريم الحسن.

خسرنا برونزية

حضور منتخبنا في منافسات بطولة آسيا كانت انطلاقته طيبة ولكنه انتهى بغصة بعد أن كاد لاعبنا محمد فواز الحصول على برونزية وزن 63كغ بعد أن حقق بداية موفقة من خلال فوزه في مباراتين وخسارته واحدة ليتأهل بعدها للعب على الميدالية البرونزية، ورغم تفوقه في معظم وقت المباراة وذهاب الأمور لمصلحته على حساب منافسه القادم من الصين تايبيه إلا أن الثواني الأخيرة من المباراة حملت له فألاً غير حسن حيث انقلبت الأمور لمصلحة خصمة الذي نجح بحسم اللقاء وحرمان بطلنا من ميدالية آسيوية غابت عن مصارعتنا لسنوات طويلة.

اليوم الثاني من المنافسات شهد مشاركة لاعبينا عبد الكريم الحسن ومحمد اسد الدين الأسطة اللذين خرجا من الأدوار الأولى للبطولة، بانتظار مشاركة بطلنا عمر الصارم في منافسات الوزن الثقيل وبحسب مستوى ونتائج هذا اللاعب في مشاركاته السابقة نتأمل منه تحقيق نتيجة ايجابية.