الثلاثاء يلاقي لبنان في رابع جولات تصفيات المونديال

لم يفلح بتكتله الدفاعي.. منتخبنا الكروي للرجال يخسر بواقعية أمام كوريا الجنوبية

ربيع حمامة 2021, تشرين الأول 09 30


كاد منتخبنا الوطني لكرة القدم للرجال أن يفعلها.. ويعود بنقطة ذهبية من سيئول بمواجهة فريق كسورية الجنوبية ضمن المرحلة الثالثة لتصفيات مونديال قطر 2022 ولكن الخسارة كانت نتيجة نهائية للمباراة 2/ 1 بوقت صعب لم نستطع فيه الحفاظ على هدف التعادل لخريبين لأكثر من 4 دقائق بالرغم من أن الطرف الكوري كان الأقرب للفوز والتعزيز في أغلب دقائق المباراة، حيث كان الطرف الأفضل من ناحية السيطرة والتهديد ونقل الكرات عبر الخطوط والتنويع باللعب وبالتالي أضاع العديد من الفرص وواجه العالمة خلال الشوطين فيما اعتمد منتخبنا على دفاع المنطقة وشارك خط الوسط بالمساندة الدفاعية مع الاعتماد على المناولات الطويلة السريعة بحالة الارتداد التي كانت تتجه عبر المواسم وخريبين والسوما دون المغامرة الهجومية، ورغم ذلك غاب التركيز ببعض الفترات بالحالة الدفاعية وظهرت الثغرات سواء في العمق أو الأطراف وبالمحصلة لم يظهر منتخبنا بشكل جيد بغض النظر عن النتيجة ولم نجد هوية لعب تشعرك بالطمأنينة لما هو قادم على أمل أن يتغير ما نحن عليه من تردد وعشوائية وأخطاء جانبية.

شوط سلبي

لم يظهر منتخبنا الوطني بشكل جيد خلال الشوط الأول من اللقاء فلعب بتكتل دفاعي مع محاولة الارتداد متى سنحت الفرصة أو التسديد من بعيد كمحاولة للتسجيل لكن لم يفلح بذلك، حيث كان التهديد الوحيد في د 17 بكرة عرضية من جهة اليسار من خريبين إلى السومة.. فتح الأخير لنفسه مساحة وسدد بيسراه قوية أبعدها حارس المرمى.

وتواجد السومة بكرة أمثل خطورة من خلال تسديدة بعيدة د 22 ردها خط الدفاع عن خط الـ16.

ما تبقى كانت الكرات طويلة من جانب فريقنا وسرعان ما نفقد الكرة عندما نستلمها الأمر الذي زاد الضغط فيه على مرمى العالمة وأضاع الفريق الكوري العديد من الفرص والمواجهات نتيجة الضغط العالي، لكن البطء ببعض الهجمات ساعد دفاعنا بتشتيت الكرات أو إبعاد الخطر.

في حساب ما حدث من فرص فقد بدأت منذ الدقيقة الثالثة تكفل فيها الويس في إبعاد خطورة يونغ لركنية بعد ركنية من جهة اليسار.

سعد أحمد مدافع منتخبنا يبعد كرة أخرى من أمام قدم يونغ قبل تسديدها وهو ضمن المنطقة.

وردت عارضة العالمة تسديدة سونغ في الدقيقة العاشرة مع أفضلية كورية بنقل كرات سهلة وسريعة نوّع بها من هجماته خاصة من الجهة اليسرى لكن رتمه كما ذكرنا (البطيء) منع تسجيل الهدف وعاد للتهديد بشكل أكبر بعد هجمة عكسية د 20 خطف الكرة من منتصف الملعب ومرر سريعاً إلى هيونغ وهو بمواجهة مرمانا سدد بجانب القائم.

بعد الفرصة أعلاه بدقيقة مرر سونغ إلى هونغ ضمن منطقة الجزاء سددها بالعلالي.

وجرب هوانغ من خارج المنطقة د 23 أرضية مرت من تحت ا لعالمة وابتعدت بجانب القائم وبعدها بدقيقة قطع الميداني عرضية خطرة.

أمام ذلك هدأ الفريق الكوري من انطلاقته وحاول فتح الملعب بكرات عرضية ليخرج فريقنا من قوقعته وغاب عن التهديد حتى د 39 حيث غافل دفاعنا بعرضية وتمريرة إلى هيونغ أرسلها الأخير بالعلالي.

وشهدت د 42 انفرادة تامة من هوانغ لاعب بوردو وخرج له العالمة، لكن اللاعب مر وسبقته الكرة سريعة للخارج.

ورفع الكم دقيقتان كوقت بدل ضائع كادت الأولى منها أن تهتز بها شباكنا عبر هوانغ هيتان الذي واجه العالمة من جديد وأرسلها (لوب) من فوقه علت العارضة بعد كسر التكتل الدفاعي غير المنظم في أغلب الأحيان.

شوط الأهداف

بدا الشوط الثاني مشابهاً لسابقه من حيث الضغط الكوري المبكر وكان للمضيف ما أراد في د 47 عندما سدد هوانغ بيسراه تسديدة من خارج منطقة الجزاء استقرت عن يسار العالمة في الشباك.

بدأ بعد ذلك التواجد الكوري يزداد خطورة، وخدمتنا تسديداته البعيدة التي طاشت بمعظمها وحاول المواس إرسال كرة مقوسة للسومة لكن المدافع الملاصق لمهاجمنا أبعد الكرة.

في د 52 سدد سون بيسراه من خارج المنطقة علت العارضة وبعدها بدقيقتين من كرة مرتدة كاد خريبين أن يسجل بكرة مررها له فهد اليوسف سددها خريبين بذكاء أرضية من بين أقدام المدافع إلى المرمى، لكن حارس المرمى الكوري أبعدها لركنية.

واخترق المواسم جهة اليمين ليرسلها عرضية أبعدها المدافع. وعاد سونغ للتسديد في د 60 من خارج المنطقة بالعالي فيما تكفل العالمة برد كرته الأخرى.

وجاء الدور على هوانغ ميونغ ليسدد في د 66 كرة أرضية من خارج المنطقة ابتعدت عن القائم الأيسر للعالمة.

منتخبنا تواجد من جديد بكرة طولية إلى السومة استقبلها مباشرة بيسراه وسدد بالشباك الخارجية د 70 تواجد الميداني ليرد كرة سددها هيونغ ويبعدها قبل متابعة طريقها نحو العالمة، ورد الأخير تسديدة سون وهو مرتاح ضمن المنطقة د 72.

ولعب العالمة دور البطولة من جديد برد تسديدة د 75 حيث بدا دفاع منتبخنا (متخلخل) في بعض الدقائق.

وعلى عكس المجريات حملت ارتدادة لمنتخبنا الفرح عندما مرر المواس عرضية طويلة إلى خريبين الذي دار حول نفسه وسدد هدفاص رائعاً بيمناه في الشباك الكورية د 84.

الفرحة السورية لم تدوم، حيث غفل خط دفاعنا وبمساندة الوسط عن هيونغ وسونغ!.. الذي وجد نفسه بمواجهة تامة مع العالمة وسدد دون مراقبة بيسراه في شباكنا د 88.

أضاف حكم المباراة 4 دقائق لم تسفر عن شيء لتبقى النتيجة تقدم المنتخب الكوري الجنوبي بهدفين لهدف.

رفع منتخب كوريا رصيده لـ7 نقاط فيما تجمد رصيد منتخبنا عند النقطة.

مواجهة الثلاثاء

يلتقي منتخبنا يوم الثلاثاء الأقدم أمام المنتخب اللبناني ضمن الجولة الرابعة للتصفيات على استاد الملك عبد الله الثاني في الأردن في السابعة مساء بتوقيت دمشق.

المواجهة الأخيرة مع رجال لبنان فاز بها الأخير ضمن بطولة غرب آسيا التي جرت بالعام 2019 وبنتيجة 2/ 1 سجل بها لمنتخبنا أحمد الدوني غير المتواجد حالياً بالبعثة، ولم نتقابل مع الطرف اللبناني في مثل هذه المناسبة تاريخياً.

المباراة القادمة قد تشكل مفترق طرق.. إما أن نعود لجو المنافسة ونحافظ على الأمل وهو ما نرغبه ونطلبه ونأمله، أو سندخل بنفق مظلم (بغير الفوز).

لعب لمنتخبنا: إبراهيم عالمة ، سعد أحمد (علاء الدالي د 79)، عمرو ميداني، إسراء حموية (محمد مرمور د 62)، ثائر كروما، خالد كردغلي (زاهر ميداني د62)، عبد الرحمن ويس، فهد اليوسف، محمود المواس، عمر خريبين، عمر السومة.