الأسبوع 13 من الدوري الكروي الممتاز... تغيرات بالترتيب ومفاجأة كبيرة وتشرين بطل الذهاب

علي شحادة 2020, شباط 04 139


الأسبوع 13 من الدوري الكروي الممتاز... تغيرات بالترتيب ومفاجأة كبيرة وتشرين بطل الذهاب 

في الأسبوع الثالث عشر للدوري الكروي الممتاز عناوين بارزة أهمها:

تشرين بطل الذهاب ومفاجأة من العيار الثقيل وتغيرات على جدول الترتيب مع نهاية نصف المشوار.. وفي التفاصيل..

أثبت تشرين أنه فارس رحلة الذهاب وأكثر الفرق اتزاناً وقوة وثباتاً في المستوى الفني ولأنه كذلك فقد تربع على القمة متصدراً وبطلاً لنصف المشوار وأمس أكد فريق تشرين قوته وجدارته وفاز في اللاذقية على ضيفه الكرامة بهدفين سجلهما محمد حمدكو بالشوط الأول وعلاء الدالي بالشوط الثاني وجاءت المباراة قوية من قبل تشرين أولاً وشاركه في أوقات متباعدة الكرامة في الخطورة لكن تشرين سجل والكرامة لم يوفق لتكون الفرحة تشرينية والغصة كرماوية.

مفاجأة كبيرة

في العاصمة فجّر الجزيرة مفاجأة من العيار الثقيل وفاز على الاتحاد أحد فرسان المقدمة والطامحين بالصدارة واللقب بهدف لاعبه سليمان رشو في الشوط الثاني.

وبذلك استمر الاتحاد في نزف النقاط وهذا نزيف شديد لأنه لم يكن متوقعاً وجاء من فريق الجزيرة الذي يجلس في آخر السفح على جدول الترتيب.

وفي فوز الجزيرة معان كثيرة أهمها "لا حياة مع اليأس" وثانيها الفوز يؤخذ ولا يعطى وثالثها اللعب بصدق وأمانة وشرف مهما كان الموقع.

وفي خسارة الاتحاد معان كثيرة أهمها "لا كبير في كرة القدم" وفيها ليس هكذا يكون من يريد بطولة ويبحث عن لقب وثالثها الإخلاص للقميص أهم كثيراً من الدلع والدلال والثقة الزائدة عن حدها.

تغيرات على الجدول

الوحدة في العاصمة يقول كلمته في الشوط الثاني على حساب النواعير بهدف وحيد سجله أنس بلحوس في مباراة قوية ومثيرة ولاهبة ليقفز الوحدة إلى مركز الوصافة خلف تشرين ومتقدماً على الوثبة والاتحاد.

الوحدة كان قوياً ومتماسكاً وفعالاً والنواعير لم يكن أقل من ذلك لكنه لم يسجل.

وفي العاصمة أيضاً عاد فريق الجيش (حامل اللقب) إلى طريق الفوز وجاء فوزه على حساب الفتوة وبهدف هداف الدوري محمد الواكد بالشوط الأول وحافظ على تقدمه حتى النهاية ولم يفلح الفتوة في التعديل كذلك لم يوفق الجيش في التعزيز ليتقدم الجيش للمركز الرابع ويبقى الفتوة مراوحاً في مكانه قريباً من منطقة السفح الخطرة.

قفزة للشرطة

ومن العناوين البارزة في المرحلة عودة فريق الشرطة إلى العاصمة عائداً من حماة بفوز ثمين على مستضيفه الطليعة مستمراً في صحوته التي بدأها الأسبوع الفائت على حساب الوثبة حاصداً فوزاً ثانياً على التوالي من فريق صعب أيضاً ويتقدم على الجدول إلى منطقة الأمان في وسط اللائحة.

أما الطليعة فلا حول ولا قوة له في أرضه وبين جماهيره ويبدو أن ضغط المباريات لم يناسب لياقة لاعبيه البدنية وبالتالي أثر على سويتهم الفنية.

تعادل خاسر

في حمص كان التعادل بطعم الخسارة بين الوثبة وضيفه حطين وكلاها في الطريق يسعيان لركب المقدمة وإن كانت النتيجة مقنعة لحطين قليلاً إلا أنها ليست كذلك للوثبة الذي تأخر بها عن هدفه وهو اللحاق بتشرين بالنهاية والاقتراب منه أولاً..., الوثبة للأسبوع الثالث منذ العودة للدوري في حالة غير متوازنة على الإطلاق فما هي الأسباب؟

وحطين في حالة استشفاء من نتائج غير مقنعة فهل يشفى منها، سجل لحطين عدي جفال وللوثبة ماهر دعبول.

تعادل الفرحة والغصة

في طرطوس كان التعادل بين الساحل وضيفه جبلة بهدفين لكل منهما وكان مفرحاً للزائر جبلة وترك غصة للمستضيف الساحل سبب الفرحة أن جبلة تأخر بهدفين سجلا في مرماه بواسطة مؤنس أبو عمشة وسامر خانكان وحين ظن الجميع أن الساحل ذاهب إلى فوز مبين استفاق جبلة في الثاني وقلص الفارق بواسطة سليم برهوم وعادل له محمد دعاس خطأ في مرماه.

وسبب الغصة للساحل أنه أفلت فوزاً كان في متناول يده في مباراة النقاط المضاعفة، حيث لم يستطع التقدم إلى مركز أكثر أماناً على اللائحة.

في حين جبلة زاد من طموحه بالخلاص من الهموم منتظراً الى ما بعد الاستراحة.

الترتيب العام

1- تشرين 30 نقطة 2- الوحدة 25 نقطة 3- الوثبة 24 نقطة 4- الجيش 23 نقطة 5- الاتحاد 22 نقطة 6- حطين 21 نقطة 7- الشرطة 18 نقطة 8- النواعير 16 نقطة 9- الكرامة 15 نقطة 10- الطليعة 14 نقطة 11- الفتوة 10 نقاط 12- الساحل 10 نقاط 13- جبلة 9 نقاط 14- الجزيرة 5 نقاط.