تحضيرات تشرين وحطين للدوري الكروي الممتاز وسباق محموم نحو استقطاب اللاعبين

محمد عجان 2023, آب 05 636


كما في كافة الأندية السورية التي تسعى وبشكل حثيث نحو الاستقرار الإداري والفني الذي يؤهلها لمسيرة ناجحة بالدوري الممتاز هكذا هو حال أندية اللاذقية حطين وتشرين وإن تفاوت التوفيق سواء في المدرب أو اللاعبين والصعوبات التي واجهت البعض في تحقيق ذلك ولأن لكل منهما أسلوب عمل من شأنه تحقيق مثمر للجهود والتعب والتحضير وذلك لأجل تجاوز الخلل الحاصل لحطين في الموسم الماضي في النجاة بشق الأنفس من الهبوط لكيلا يتكرر الموقف وتجاوزه بشكل نهائي والحفاظ على القوة والمكانة والتميز بالنسبة لتشرين وهو العامر بالنجوم وصاحب الإنجازات من دوري وكأس والسعي نحو الاستمرار في صدارة المربع الذهبي على الأقل وإبقاء الألق والتوهج والاستقرار الفني وإن واجه بعض المطبات في انتقال أبرز لاعبين لأندية أخرى وهو يحاول التعويض ماذا عن استعدادات حطين وتشرين لنتابع..

حطين ونسيان الماضي

يمكن القول للحقيقة إن مجلس إدارة نادي حطين هو فاعل ومسؤول ويجيد عملية التحضير والانتقاء والعمل بهدوء وروية ومسؤولية للوصول بالفريق الأول لحالة فنية متكاملة وجهوزية تامة ومتكامل للصفوف ومراكز اللعب والسعي للوصول لحالة استقرار إداري وفني من شأنه نيسان المواسم الماضية وما تخللها من سوء طالع ونتائج مخيبة للآمال وبالكاد النجاة من الهبوط طلبه مراحل الدوري والعمل بإصدار وتصميم ول نقل بذكاء وروية ودراسة ناجحة للواقع الفني للفريق واحتياجاته ليكون فريقاً منافساً وليس مشاركاً ويحسب له ألف حساب قبل أي لقاء ول يس لقمة سائغة وسهلة لكانت الأندية كما كان في الموسم الماضي.

لذا نرى أن النجاح والتوفيق حالف حطين هذا الموسم من كافة النواحي سواء كانت من اختيار اللاعبين المناسبين من أبناء النادي واستقطاب أبرز اللاعبين من الأندية الأخرى أو الكادر التدريبي في الاتفاق مع مدرب له باع طويل في الدوري السوري ويتميز بهدوئه وكفاءته الفنية وحسب قراءته للمباريات والأندية الأخرى ونعني هنا الكابتن أنس مخلوف وكل ما من شأنه إيجاد الاستقرار الإداري والفني والتدريبي الذي من شأنه نجاح العمل وقطف الثمار فيما بعد وبالتوفيق لحطين عودة وقراءة سريعة لتحضيرات حطين من مغادرة واستمرار وقادمون نرى أنه كان موفقاً في ذلك تابعوا معنا.

القادمون مشهورون

محمد كروما قادماً من الوثبة، عز الدين عوض قادماً من الدوري اللبناني، جابر خطاب، سليمان رشو، محمود اليوسف من الوثبة، مازن العيس، حسين شعيب من الاتحاد وكذلك حسين جويد، سلطان سلطان من جبلة وكذلك حارس المرمى يزن عرابي، عبد الهادي الدالي من الطليعة.

مغادرون

أيمن عكيل، نور غريب إلى تشرين.

تجديد

حارس مرمى محمد المصري، محمود عبدو، أحمد كاظم بعد الشفاء من الإصابة، أحمد كلاسي.

كادر تدريبي

الكابتن أنس مخلوف مدرباً جديداً لأول مرة مع حطين، علي شعبان مدرب حراس مرمى.

تشرين والمتابعة مع التميز

بلا شك أن محبي نادي تشرين تداعوا سريعاً لتجاوز بعض المطبات الإدارية التي كادت أن تسبب في تعثر مسيرة فريق الكرة وتؤخر من إعداده وتحضيره واستقراره وبالفعل عاد الجميع يجمعهم حب النادي وعشقه إلى العمل وبجد ونشاط ومسؤولية لتحقيق ذلك وبأقصى سريعة ممكنة وأن ما حدث من انتقال بعض اللاعبين إلى أندية أ قوى هي أمر عادي في الدوري ولطالما يملك النادي البديل واستقطاب لاعبين آخرين لسد أي ثغرة في صفوف من الفريق وبرأيي أن ذلك ما يمتاز به نادي تشرين من حرص ومحبة وإصرار على البقاء في صفوف الأقوياء والمحافظة على الإنجازات من دوري وكأس فكانت عودة الكابتن الهجري لقيادة دفة الفريق وبدأت التمارين الفعلية وبشكل يومي أشبه بمعسكر تدريبي مغلق والجميع ملتزم والكل خلية عمل واحدة لأجل بقاء تشرين في الصدارة فريقاً قوياً منافساً ومتصدراً.

وهذه قراءة في واقع الفريق ما رافقه من مغادرة وقدوم وبقاء واستمرار لاعبين في صفوفه وبرأيي أن الصفوف متكاملة وأن تشرين يملك البديل والرديف الجاهز فنياً من أبناء النادي الذين يتوقون للعب وحقهم في الوجود الفعال ضمن صفوف الفريق للمشاركة سوياً للحفاظ على الألق والتوهج والتميز الذي عاشه النادي في المواسم الأخيرة والحفاظ على إنجازات الدوري وكأسا الجمهورية.

القادمون متميزون

أيمن عكيل، ونور غريب من نادي حطين.

حارس المرمى إبراهيم عالمة من الجيش، الليث علي عائداً من الفتوة، عبد الله الحمود من جبلة، محمد صهيوني وميلاد حمد من الجيش.

تجديد من جديد

وتابع من الفريق حسن أبو زينب، علي زكريا، نديم صباغ، أحمد بيريش، عمر ريحاوي، محمد أسعد، أحمد حاتم.

مغادرون

حارس المرمى أحمد مدنية الى جبلة، محمد مالطة، أحمد الدالي إلى التضامن الكويتي، زيد عزير، عبد الهادي حبنظلي، عبد الرزاق محمد إلى الفتوة.

كادر تدريبي

ماهر البحري مدير فني، محمد اليوسف، كنان ديب مدربين، سالم بيطار مدرب حراس مرمى.