كرة اليقظة ومتاهات الحسابات المبكرة

مالك الجاسم 2019, كانون الأول 07 115


على الرغم من أن الفترة التحضيرية كانت مثالية والاختيارات كانت سليمة من خلال اختيار توليفة ضمت عناصر الخبرة والشباب من اللاعبين وبرغم أن الإدارة كانت متابعة وقدمت كل ما هو مطلوب منها إلا أن الرياح في المستطيل الأخضر لم تجر كما يشتهي اليقظة ولم تكن الأمور على قدر أهل العزم فوقع أخضر الدير في متاهات الحسابات المبكرة ومع ان بعضهم ما يزال يغمز من قناة الأمل ما يزال موجوداً إلا أن ذلك ربما بحاجة لجهود مضاعفة للحصول على النقاط من تلك المواجهات التي لا تبدو نوعاً ما صعبة وحسابات اليقظة الآن تنصب على مرحلة الإياب بعد أن أنهى مرحلة الذهاب بالمركز الرابع برصيد ست نقاط حصل عليها من فوزين على النبك بهدفين لهدف وعلى الكسوة بأربعة أهداف مقابل هدفين وخسر ثلاث مباريات أمام المجد بثلاثة أهداف نظيفة وأمام الشعلة بهدفين لهدف وآخرها أمام معضمية الشام بهدفين نظيفين.

اليقظة يملك أوراقاً داخل الملعب قادر من خلالها على تحقيق ما يطمح إليه لكن هذا الأمر لم يأت من فراغ بل بحاجة لجهود مضاعفة من الجميع والأهم من ذلك أن نبتعد عن أسلوب التضخيم قبل كل مباراة لأن الوقت بحاجة لحضور فاعل من حيث الأداء والنتيجة وهذا الأمر يقع على عاتق اللاعبين داخل الملعب ونعرف تماماً أن كل مباراة لليقظة هي بغاية الأهمية والتفريط بأي نقطة ربما تعكس مساره عما يطمح إليه لذلك على الإدارة والكادر التدريبي مضاعفة الجهود وإعداد العدة لتلك المواجهات من خلال متابعة التحضير لمرحلة الإياب.