عبد الناصر مكيس: الساحل يعاني من البديل وسأعمل على تلافي الأخطاء

الاتحاد 2021, كانون الثاني 30 126


البدايات ليست كل شيء والعبرة بالخواتيم فما يزال الدوري طويلاً هكذا يتحدث أهل الاختصاص لكن أيضاً لم تكن بداية الساحل كسابقاتها خلال الموسمين الماضيين في دوري 2018/2019 حيث أنهى رحلة الذهاب برصيد خمسة عشر نقطة بالمركز العاشر خلفه كلاً من الكرامة والمجد وجبلة والحرفيين وفي دوري 19/20 بثلاث عشرة نقطة بالمركز الحادي عشر وخلفه الفتوة وجبلة والجزيرة.

هذا الموسم اختتم الساحل مشواره في رحلة الذهاب برصيد ست نقاط واحتل المركز الثاني عشر بتعرضه لتسعة هزائم أمام (الوثبة – تشرين – جبلة – الكرامة – الجيش – حطين – الطليعة – الاتحاد –الوحدة) وثلاثة تعادلات مع (الشرطة – الحرجلة – الفتوة) وفوز يتيم على الحرية.

بينما سجل الساحل سبعة أهداف ثلاثة للاعبه أحمد الغلاب ومثلها للاعب محمد عوض وهدف وحيد للاعب أحمد الاسعد وتلقى شباكه عشرين هدفاً ويعتبر أسوأ دفاعاً بعد الحرية الذي استقبل 21 هدفاً.

الساحل بدأ موسمه الكروي مع المدرب فراس معسعس واستقال بعد خمس خسارات وتعادل وحيد أمام الحرجلة ليخلف المعسعس المدرب محمد اليوسف فخسر ثلاث مباريات وتعادل مع الفتوة لينهي مرحلة الذهاب المدرب عبد الناصر مكيس فاز على الحرية وخسر مع الوحدة وخرج من مسابقة كأس الجمهورية بخسارته أمام الوثبة بعدما تجاوز المجد في الدور الأول من البطولة.

مدرب الساحل عبد الناصر مكيس مستاء من الفترة القصيرة للاستراحة بين المرحلتين وأضاف (للاتحاد) كان بإمكان اتحاد كرة القدم على الأقل إعطاء عشرين يوماً راحة لفرق الدوري التي يعاني معظمها من إصابات لاعبيها.

عن فريق الساحل تحدث المكيس بكل صراحة لم نتمكن بعد من تجاوز الأخطاء منها الفردية والتكتيكية إضافة إلى معنويات محبطة بعد تعرض الفريق لهزائم متلاحقة وبصراحة الفريق بحاجة لتدعيم خطوطه بلاعبين جيدين وخاصة أننا نعاني من خلو دكة البدلاء وخاصة مع وجود إصابات مؤثرة في حال غيابها عن الفريق.. دخلنا مرحلة التحضير لمرحلة الإياب صحيح أنها فترة قصيرة جداً والفريق منهك لكن علينا أن نستعد جيداً بمعنويات عالية وما أتمناه من جمهور الساحل الوقوف إلى جانب اللاعبين دائماً أقدر تماماً ما يشعر به الجمهور وفريقه ليس بأفضل حال لكن بذات الوقت لدينا عمل نقوم به جميعاً بالابتعاد عن مكان الخطر بتضافر جهود الجميع كادراً ولاعبين وجمهوراً والإدارة التي تسعى لتوفير كل شيء في سبيل إعادة الفريق للسكة الصحيحة.

* صبحي سحاري