في كرة الفتوة التغييرات حصلت والاعتراض حاضر

مالك الجاسم 2020, آذار 14 658


حملت الأيام القليلة الماضية وكما توقعنا تغييرات طالت إدارة نادي الفتوة والتي كثر الهرج والمرج حولها من حيث توقيت التغيير أو النشر على صفحة التنفيذية ومن ثم حذف المنشور لكن كل هذا لم يغير من الواقع بشيء لأن قرار التغيير كان حاضراً على طاولة اللجنة التنفيذية التي أجرت مشاورات سريعة بهذا الخصوص ووصلت إلى قائمة تضم خمسة أسماء مع الإبقاء على شخص رئيس النادي وحسب ما حصلنا عليه من معلومات فإن هذا التغيير جاء على خلفية اعتذارات تقدم بها عدد من أعضاء الإدارة وهي موجودة في مقر اللجنة التنفيذية لكن موضوع البت بها كان بسبب مشوار الفريق في الدوري وللمحافظة على الأجواء المثالية التي يعيشها الفريق بعد البداية الموفقة له خلال مرحلة الإياب الإدارة الجديدة ضمت كلاً من بسام العرسان رئيساً وعضوية كل من صالح العاني وحافظ درويش وحازم بطاح ومدلول عبد العزيز والملاحظ هنا أن التغيير طال عضوين من أعضاء الإدارة وهما محمد عرسان ونصر حميدي ولا نريد هنا الدخول في تفاصيل أكثر لكن هذه الإدارة سبق وأن تم تعديلها بإقالة اثنين من أعضائها هما أحمد باطوس وعامر عبيد الناصر ومن قبلها إقالة مهند السالم وخالد الحميد واعتذار جهاد ديواني.

لكن يمكن هنا أن نشير أن البعض تحدث عن خلافات بين بعض أعضاء الإدارة انتهت بتقديم اعتذارات ربما تكون في لحظات متسرعة في اتخاذ مثل هذا قرار وهذا ما أدى إلى تعديلات سريعة بجسم الإدارة الزرقاء.

من طرف آخر سارعت إدارة الفتوة إلى تقديم اعتراض على قرار حكم لقاء الشرطة باحتساب هدف جاء في الوقت بدلاً من الضائع وترك جدلاً كبيراً حتى على شاشة التلفاز.