استعداداً لتصفيات كأس آسيا لكرة السلة... تقليص عدد اللاعبين بالمعسكر المغلق وإصابة رامي مرجانة واعتذار ميشيل معدنلي

أبي شقير 2021, كانون الثاني 30 242


قرر الجهاز الفني لمنتخبنا الوطني الأول لكرة السلة البدء بتقليص القائمة المستدعاة للمعسكر التدريبي المغلق استعداداً لمباراتي قطر والسعودية بالنافذة الثالثة من تصفيات كأس آسيا في نهاية اليوم الرابع من المعسكر المقام حالياً في دمشق حيث أجرى الفريق 6 حصص تدريبية خلال 3 أيام وشهد آخرها خوض مباراة مصغرة بين اللاعبين كانت مدتها 32 دقيقة (كل ربع 8 دقائق) مع تقسيم المنتخب لفريقين قاد واحد منهما المدرب الوطني عزام الحسين والآخر قاده مساعد المدرب لوغان ستوتز مع الاستعانة بحكام لإدارة المباراة.. وإليكم أبرز تفاصيل معسكر منتخبنا التدريبي الحالي:

19 لاعباً

بعد تقليص القائمة احتفظ الكادر الفني بالأسماء التالية للفترة القادمة من المعسكر (علماً إنه سيتم تقليص المجموعة مرة أخرى قبل انتهاء المعسكر المحلي): عمار الغميان وزكريا الحسين وجميل صديرو عمر الشيخ علي وأنس شعبان وهاني أدريبي وطارق الجابي وعبد الوهاب الحموي وشريف العش ومجد عربشة ونديم عيسى وأنطوني بكر وتوفيق الصالح ووائل جليلاتي وجورجي نظاريان وجوزيف يوسف والياس عازرية وعمر إدلبي ومحمود طراب، وقد اجتمع الجهاز الفني باللاعبين المستبعدين سيبوه خراجيان وأشرف الأبرش وإياد حيلاني وتحدث معهم عن أسباب خياراته موجهاً الشكر لهم على ما قدموه خلال الأيام الماضية.

تقديم الأفضل

وكان منتخبنا أنهى اليوم الثالث من معسكره المقام في مدينة دمشق، وخلال اليومين الثاني والثالث أجرى الفريق 4 حصص تدريبية "حصتين كل يوم في صالة الفيحاء الرئيسية" طالب فيها المدرب جو ساليرنو اللاعبين بتقديم أفضل ما لديهم رافعاً مستوى المنافسة بينهم قبل البدء بتقليص القائمة تدريجياً، والتحق بالتدريبات اللاعبان محمود طراب وإياد حيلاني بعد أن حصلا على نتيجة فحص الـpcr وتم التأكد من سلامتهما في حين يواصل طارق الجابي التمارين الفردية تمهيداً للعودة للفريق.

إصابة رامي مرجانة

 

أظهرت الصور الشعاعية معاناة نجم المنتخب رامي مرجانة من تمزق في غضروف الركبة مما سيمنعه من التواجد مع المنتخب خلال التحضير للنافذة الثالثة من تصفيات أمم آسيا علماً أن مرجانة تعرض لهذه الإصابة خلال الدوري ولم يشارك خلال المعسكر الحالي بأي تدريب مع الفريق وكان بانتظار التشخيص النهائي لإصابته لذا اقتصر حضوره على دعم زملائه من خارج الملعب، ومن جانب آخر قدم قائد المنتخب السابق النجم ميشيل معدنلي المقيم حالياً في هولندا اعتذاراً رسمياً عن عدم الحضور لمعسكر المنتخب واستحالة مشاركته بمنافسات النافذة القادمة، ومما يذكر إنه وافق الكادر الفني وإدارة المنتخب على اعتذار اللاعب خليل خوري عن التواجد بالمعسكر بسبب ظروف دراسية.

نتائج سلبية

فور وصولهم للفندق أجرى لاعبو المنتخب والكادر الفني والإداري اختبار pcr واختبار آخر للدم بإشراف طبيب المنتخب مجد بلال والطبيبين أحمد عتو ورؤى العبد من مخبر غباش وجاءت نتائج مسحات الـpcr سلبية لكل أفراد البعثة لتعطي الضوء الأخضر للفريق للبدء بالتمارين.

نتطور ونسير للأمام

معسكر المنتخب التدريبي المغلق بدأ في فندق (داما روز) بدمشق وإنطلاقة المعسكر كانت من خلال اجتماع رسمي مع اللاعبين والكادر الإداري والطبي وحضره الكابتن طريف قوطرش (عضو اتحاد كرة السلة - المشرف على المنتخبات) والمدرب الأميركي جوزيف ساليرنو والمدرب المساعد الأميركي لوغان ستوتز والمدرب الوطني عزام الحسين، واللافت في الانطلاق حالة الالتزام الكامل من اللاعبين بالحضور ووحده مجد أبو عيطة اعتذر لإصابته بكسر في يده، الكابتن طريف استهل الاجتماع قائلا:

انتم نخبة سورية وأنتم اهل للمسؤولية والمدرب هو الذي سينتقي اللاعبين المرحلة القادمة هي الأصعب وكنا نتابع الدوري وأداء اللاعبين محليا وبدورنا نعطي رأينا لكن القرار النهائي للمدرب نتمنى السلامة لمجد ابو عيطة ورامي مرجانة وطارق الجابي وسنعمل بتعاون كامل لحل اية مشكلة قد يواجهها أي لاعب.

المدرب جوزيف ساليرنو طالب اللاعبين بوضع الكمامات للوقاية من الكورونا وقال: كنت اتابعكم من خلال مباريات الدوري واليوم فرصة للتعرف عن قرب على اللاعبين الجدد بالمنتخب وبذات الوقت فهي فرصة هامة للاعبين المدعوين لإثبات ذاتهم ويجب أن تكونوا فخورين لاختياركم للمنتخب، الفوز على إيران كان مهم جدا لسورية وهو الخطوة الأولى التي كنا نحاول البناء فيها لكنها البداية ويجب أن نتطور ونسير إلى الأمام ونعمل بفكر جديد وبعقلية الفوز ويجب أن نبني ما عملنا عليه في معسكر كازان، لقد تابعت مباريات الدوري ولاحظت للأسف هبوط الخط البياني، سنركز على الدفاع ولكل واحد دور يجب أن يؤديه ومن يفكر بالفوز عليه التفكير بالفريق اولا قبل نفسه، على اللاعب أن يكون محترفا ويعرف دوره ومهامه ويقدم كل المطلوب للفريق، من أساسيات النجاح بالمنتخب الجدية والالتزام بالمواعيد والاحترام المتبادل والشفافية بين الجميع، لقد كانت فرحة الفوز على إيران أحلى شعور عشته في حياتي كمدرب حيث اعمل للتأهل إلى آسيا، والحلم سيستمر للوصول إلى بطولة العالم.