استعداداً لتصفيات كأس آسيا... معسكر مغلق لمنتخبنا السلوي في الدوحة وتقليص القائمة لـ 16 لاعباً

أبي شقير 2021, شباط 06 78


تستمر تحضيرات منتخبنا الوطني للرجال لكرة السلة استعداداً لخوض منافسات النافذة الثالثة من تصفيات كأس آسيا الـ 30 المقررة الصيف القادم في أندونيسيا (بالفترة ما بين 16 / 28 آب القادم) حيث شهد معسكر منتخبنا الداخلي المغلق تدريبات يومية بإشراف المدرب الأميركي جوزيف ساليرنووفي ختام الأسبوع الأول قلص الجهاز الفني لمنتخبنا قائمة اللاعبين الموجودين بالمعسكر الداخلي إلى ١٦ لاعباً بعد الاعتذار من عمار غميان ومجد عربشة ونديم عيسى، وسيغادر منتخبنا إلى الدوحة الأربعاء القادم (10 / 2) لإقامة معسكر تدريبي خارجي تتضمن خوض مباراة ودية مع أحد الأندية القطرية وسيستمر لمدة أسبوع... إليكم التفاصيل:

صفوف مكتملة

شهدت التدريبات اليومية منذ الثلاثاء الماضي (حصتين تدريبيتين جماعيتين) صباحية ومسائية للمنتخب إكتمال الصفوف بعيداً عن أية إصابات للاعبي القائمة الحالية بمعسكره الحالي الداخلي، كما شهد مشاركة الإداري العام للمنتخبات الوطنية علي شاهين وإداري المنتخب أديب أتاسي باجتماع أونلاين خاص بفرق المجموعة الخامسة بالتصفيات تم من خلاله طرح العديد من النقاط الخاصة بتنظيم نشاطات المنتخبات خلال تواجدهم بالدوحة لخوض مباريات الجولتين الأخيرتين من التصفيات.

تمارين التسديد

بأول أيام الأسبوع الثاني من المعسكر الداخلي لمنتخبنا واصل الفريق سلسلة تمارينه المكثفة حيث تم تقسيم اللاعبين لمجموعتين صباحاً واحدة اتجهت لتمارين الحديد والأخرى لتمارين التسديد قبل أن يقيم المدرب جلسة فيديو مع اللاعبين لتفنيد أبرز النقاط الإيجابية والسلبية التي ظهرت خلال اللقاء الودي الذي لعبه الفريق يوم الجمعة الماضي حين تم تقسيم اللاعبين لمجموعتين، التمرين الجماعي المسائي شهد على تواجد طارق الجابي ضمن تمرين الفريق بشكل كامل للمرة الأولى بعد إنهائه مرحلة التدريبات الفردية التي مهدت لعودته للملعب بعد الإصابة التي تعرض لها خلال الدوري.

تقليص قائمة اللاعبين

بعد انتهاء الأسبوع الأول من التحضيرات المكثفة تم تقليص قائمة اللاعبين الموجودين بالمعسكر الداخلي إلى ١٦ لاعباً لتضم القائمة الأسماء التالية:زكريا الحسين وجميل صدير وعمر الشيخ علي وأنس شعبان وهاني أدريبي وطارق الجابي وعبد الوهاب الحموي وشريف العش وأنطوني بكر وتوفيق الصالح ووائل جليلاتي وجورجي نظاريان وجوزيف يوسف والياس عازرية وعمر إدلبي ومحمود طراب، واجتمع الكادر الفني مع كل اللاعبين ووجه شكراً كبيراً لكل من عمار الغميان ومجد عربشة ونديم عيسى على الجهود التي قدموها بالمعسكر حيث أكد المدرب ثقته بقدرتهم على التواجد ضمن المنتخب مستقبلاً علماً إنه سيتم تقليص القائمة مرة أخرى قبل السفر لقطر.

مباراة ودية

بختام الأسبوع الأول من تحضيرات المنتخب لمباراتي النافذة الثالثة من التصفيات أجرى الفريق مباراة ودية شهدت على تقسيم المنتخب لمجموعتين قاد واحدة المدرب الوطني عزام الحسين والأخرى مساعد المدرب لوغان ستوتز في حين اكتفى المدرب جو ساليرنو بمتابعة المباراة وتسجيل الملاحظات بحضور طاقم تحكيم تولى قيادة اللقاء، وقبل المباراة حصل اللاعبون على فرصة لالتقاط الأنفاس فللمرة الأولى منذ بداية المعسكر غاب التمرين الصباحي عن جدول المواعيد واقتصرت النشاطات في الصالة على المباراة التي أخذت مكان التدريب المسائي.

الدوحة مجدداً

وكان الاتحاد الآسيوي لكرة السلة قد أعلن مؤخراً (الشهر الماضي) عن استضافة العاصمة القطرية الدوحة منافسات النافذة الثالثة والأخيرة من التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس آسيا الـ 30 لكرة السلة التي ستقام في إندونيسيا في الفترة من 16-28 آب من العام الحالي وذلك للمجموعات الأولى والثانية والخامسة وذلك خلال الفترة من 18 إلى 21 شباط المقبل.

وتضم المجموعة الأولى منتخبات الفلبين وكوريا الجنوبية وإندونيسيا وتايلاند والثانية تضم تايوان واليابان وماليزيا والصين والخامسة تضم منتخبنا وإيران والسعودية وقطر.

ويأتي قرار الاتحاد الآسيوي بإسناد تنظيم هذه المجموعات إلى الدوحة بعد النجاح التنظيمي الذي حققته في استضافة مباريات المجموعة الخامسة (النافذة الثانية) من التصفيات وبأعلى درجات الحذر في ظل جائحة كورونا والتي تسببت في توقف العديد من البطولات وإلغائها في بعض الأحيان وذلك حرصاً على سلامة الجميع. وتقوم الدوحة وفقاً للبروتوكول الطبي بعمل (الفقاعة الطبية) التي أثبتت نجاحها وأشاد بها الجميع ولاسيما في بطولة دوري أبطال آسيا لكرة القدم وإقامة البطولة لأندية الغرب ثم الشرق ثم المباراة النهائية للبطولة بصورة مثالية. وتعد هذه المرة المسؤولية أكبر نظراً لقدوم 12 منتخباً للدوحة دفعة واحدة وهو الأمر الذي يجهز له الاتحاد المحلي بكل قوة من أجل أن يكون التنظيم رائعاً وفي نفس الوقت سلامة جميع المشاركين وفقاً لأعلى المعايير والإجراءات الاحترازية.

وعلى الصعيد الفني يعد النافذة الثالثة مفصلية لجميع المنتخبات من أجل إنقاذ ما يمكن إنقاذه في الوقت الحالي ومحاولة حجز أحد بطاقتي التأهل المباشر إلى النهائيات الآسيوية أو الانتظار للعب على البطاقات الباقية بين أفضل المنتخبات التي حصلت على المركز الثالث. وسوف يلعب منتخبنا مباراتين في هذه النافذة حيث يلعب أولًا مع منتخب السعودية يوم الجمعة 19 شباط، ثم مع قطر يوم الأحد 21 منه أيضاً ويحتاج منتخبنا أن يحقق الفوز في إحدى المباراتين من أجل التأهل المباشر وعدم دخول منافسات الملحق الخاص بأصحاب المركز الثالث.

وكان منتخبنا قد خاض 4 مباريات حتى الآن فاز في اثنتين على السعودية 75-70 وعلى إيران 77-70 وخسر مثلهما أمام قطر 72-79 وقبلها أمام إيران في بداية التصفيات 48-94، ويحتل منتخبنا المركز الثاني بـ 6 نقاط وهو نفس رصيد المنتخب السعودي لكن فوز منتخبنا عليه منحته الوصافة خلف إيران (7 نقاط) وقبل قطر (5 نقاط).

تأهل مباشر

الجدير ذكره أن 24 منتخباً آسيوياً يتنافسون في التصفيات التأهيلية وتم تقسيمهم إلى 6 مجموعات يتأهل الأول والثاني إلى النهائيات مباشرة (12) منتخباً (تأهلت لبنان والبحرين رسمياً عن المجموعة الرابعة وإندونيسيا بصفتها الدولة المضيفة للنهائيات) فيما تخوض المنتخبات الـ 6 التي احتلت المركز الثاني مباريات الملحق بحيث يتم تقسيمهم إلى مجموعتين تضم كل منها 3 منتخبات تلعب بطريقة الدوري من مرحلة واحدة بطريقة التجمع ويتأهل الأول والثاني من كل مجموعة إلى النهائيات ليكتمل عقد المنتخبات الـ 16 التي ستخوض النسخة الـ 30 من البطولة القارية في إندونيسيا.

وهنا ترتيب المجموعات الـ 6:

المجموعة (1): 1- الفلبين (6) نقاط، 2- كوريا الجنوبية (4)، 3- إندونيسيا (4)، 4- تايلاند (4).

المجموعة (2): 1- تايوان (3) نقاط، 2- اليابان (2)، 3- ماليزيا (1)، 4- الصين (0).

المجموعة (3): 1- نيوزيلندا (4) نقاط، 2- أستراليا (3)، 3- غوام (1)، 4- هونغ كونغ (1).

المجموعة (4): 1- لبنان (8) نقاط، 2- البحرين (7)، 3- الهند (5)، 4- العراق (4).

المجموعة (5): 1- إيران (7) نقاط، 2- سورية (6)، 3- السعودية (6)، 4- قطر (5).

المجموعة (6): 1- الأردن (4) نقاط، 2- كازاخستان (3)، 3- فلسطين (3)، 4- سريلانكا (2).