العميد عبد الكريم الراعي رئيس اتحاد كرة اليد: اهتمامنا بالفئات العمرية والتصنيف يحتاج إلى زيادة عدد الأندية الممارسة للعبة

صبحي أبو كم 2020, آذار 14 93


تعيش كرة اليد حالة صحوة في تنشيط الأندية ودخولها المنافسة في البطولات المحلية وللارتقاء بمستواها الفني لتدخل عالم رفع المستوى الفني بالاستقرار المالي والإداري إضافة لتأهيل كوادر في مجالي التدريب والتحكيم لأنهما جزء هام من استقرار اللعبة وتطور مستواها للمنافسات المحلية والعربية والقارية وصولا إلى البطولات العالمية, (الاتحاد) التقت العميد عبد الكريم الراعي رئيس اتحاد كرة اليد للمقارنة بين عام انتهى وعام قادم, والتطورات الجديدة التي تنتظر كرة اليد السورية لتعود الى ما كانت عليه سابقا بمستواها الفني المنافس خارجيا.

اهتمام

عن تقييم العميد الراعي للموسم الذي انتهى قال: كان هدفنا الاساسي التركيز على فئتي الناشئين والشباب وظهرت فيهما مواهب جيدة إفراديا وجماعيا وكنا نطمح الوصول إلى مستوى أفضل, ويزداد عدد الأندية العائدة الى ممارسة اللعبة وتشارك في البطولات المحلية, وتم انجاز الخطة الموضوعة للبطولات بنسبة 95% بنجاح ودون الاكتراث بالصعوبات, وشارك هذا العام فريق الفرات من الرقة بدعم اللجنة التنفيذية في المحافظة, ونالت هذه المشاركة الإعجاب والدعم من فريق العمل المتابع في بطولات لكرة اليد وهو مكسب كبير لكرة اليد إضافة الى نادي اليقظة من دير الزور الذي عاد هو الآخر لممارسة اللعبة.

مصاعب

وعن السلبيات التي ظهرت خلال العام الماضي وكيف تم معالجتها أجاب العميد الراعي: لابد من وجود سلبيات ولكن واجبنا يحتم علينا دائما تلافي هذه السلبيات وتعزيز الايجابيات في العمل, فالأندية تحتاج إمكانات مادية لتأمين احتياجات للعبة من أدوات وتجهيزات، واتمنى على القيادة الرياضية الجديدة تأمين التجهيزات بأسعار مقبولة لأنها باتت تشكل عبئا على النادي بشكل خاص وعلى اللعبة بشكل عام, وأن يتم التنسيق مع اتحادي كرة السلة والكرة الطائرة ومدير مكتب المتابعة لتأمين نقل الفرق القادمة للعب في البطولات المحلية وإقامة المباريات في الصالات الرئيسية.

مشاركات خارجية

 

وعن رؤية الاتحاد بخصوص المشاركة في الأنشطة الخارجية أجاب: سوف نستمر بالمشاركة في البطولات الخارجية على مستوى دول غرب آسيا وآسيا وفي البطولات العربية التشجيعية, وتم مراسلة الاتحاد الآسيوي واتحاد غرب آسيا لمشاركة منتخبي الناشئين والشباب في بطولة آسيا, ومنتخب السيدات في بطولة غرب آسيا, ونأمل من القيادة الرياضية تنشيط اللعبة بمحافظتي اللاذقية وطرطوس, وعتبنا على أندية دمشق لأن كرة اليد غير معتمدة بأي ناد لفئة الذكور باستثناء نادي الجيش ومعتمدة في ثلاثة أندية لفئة الإناث وبمستوى فني جيد.

انتظار

وعن تصنيف الأندية إلى درجات وتطبيق الاحتراف قال: بالنسبة للتصنيف ننتظر زيادة عدد الأندية الممارسة للعبة فهي حالياً بفئة الرجال 10 أندية فقط والإناث 12 نادياً وهو عدد قليل ليتم توزيعه على 3 درجات (أولى- ثانية - ثالثة), , والاحتراف يحتاج مردوداً مالياً كبيراً للإنفاق على الادوات والتجهيزات وعلى اللاعبين وطواقم الفنيين والاداريين ونفقات المشاركات الخارجية والاندية التي تمارس اللعبة حاليا غير مؤهلة للاحتراف.