بحسب دراسة لاتحاد كرة اليد.. هذه متطلبات النهوض باللعبة

صبحي أبو كم 2021, شباط 13 71


استكمالا لما كنا قد نشرناه في الأسبوع الفائت حول الدراسة المقدمة من اتحاد كرة اليد وما تضمنته من توصيف لواقع اللعبة بوضعها الراهن, نتابع اليوم نشر القسم الثاني من هذه الدراسة والذي يتضمن متطلبات العمل للمرحلة القادمة والأهداف المطلوب الوصول إليها وغيرها من الأمور الذي يرى الاتحاد الجديد أنها السبيل للنهوض باللعبة.

الكادر البشري

أهم عوامل نجاح أي عمل في البداية دائما وأبدا هو الكادر البشري الكفؤ والطموح والمعني بوضع الخطط والاستراتيجيات وآلية العمل المناسبة لتحقيق الهدف المنشود, والاهم قناعة القيادة الرياضية وقيامها بتأمين الدعم اللوجستي والمادي لتنفيذ هذه الخطط.

بناء البيت الرياضي

أعادة بناء البيت الداخلي (مقر الاتحاد ومركز التخطيط والقرار) وفق اسس مناسبة من حيث المكان وتجهيزات العمل الأساسية وضوابط العمل من لوائح وأدوات وتقنيات إلكترونية وتوزيع العمل على الأعضاء حسب الاختصاص, سواء فني أو اداري أو تنظيمي وحتى إعلامي وقانوني, والعمل على تنظيم النشاط الموسمي وفق مسابقات وبطولات محددة المعالم والأهداف والعمل على تصنيف الاندية ووضع نظام كل مسابقة وبما يخدم خطط إعداد المنتخبات الوطنية.

الجانب الفني

في الجانب الفني من المهم تعين مدير فني أجنبي يعمل على وضع خطط واستراتيجيات العمل الفني للمنتخبات الوطنية, كما يجب تخصيص ميزانية من اتحاد كرة اليد لتطوير المدربين من خلال إيفادهم لإتباع دورات متطورة ونوعية على المستويين الآسيوي والعالمي ضمن خطط وبرامج الاتحادين الآسيوي والدولي لتطوير مستوياتهم وخبراتهم, والعمل على استضافة دورات المدربين الآسيوية وبذلك نستطيع زج أكبر عدد من مدربينا دون تحميلهم لتكاليف مادية كبيرة.

تأهيل الحكام

بالنسبة للحكام من الضروري العمل على استقطاب الاشخاص المناسبين ومن هم في عمر الشباب بين 18/25 سنة ممن مارسوا اللعبة لتحويلهم إلى مجال التحكيم بالإضافة للمتميزين من خريجي كلية التربية الرياضية ولديهم خبرة في العمل الرياضي وتأهيل هذه الكوادر بإتباع دورات الترقية الآسيوية ثم الدولية وأيضا يجب رصد جزء من الميزانية لهذه الغاية.

اللاعبون

بخصوص اللاعبين تنقسم خطة الاعداد إلى قسمين الاول تأسيس اللاعب في النادي والثاني تطوير اللاعب في المنتخب, من خلال منهجية تدريب مدروسة على مستوى عالي لتوحيد اساليب التدريب في فئات قواعد الصغار وتطوير للاعبين في المنتخبات الوطنية من خلال وضع الخطط بحسب كل مرحلة.

التسويق

مسألة التسويق مهمة جداُ فالرياضة اليوم بالمفهوم الرياضي العالمي من أهم الاعمال التي تجني أرباحاً في الدول المتقدمة وتستقطب رؤوس الاموال والأشخاص الداعمين للعمل الرياضي, لذلك من الضروري أن يكون هناك من كوادر اللعبة في الاتحاد شخصية تعنى وتتقن العملية التسويقية ورجال اعمال داعمين.

الاعلام

يعتبر الاعلام اليوم أحد أهم عوامل النجاح لأي عمل لذلك أولى الخطوات هي التعاقد مع إحدى شركات البرمجة لإنشاء موقع خاص في الاتحاد السوري لكرة ليد يكون منصة للاتحاد لوضع كل كوادر اللعبة في استراتيجيات العمل بالإضافة إلى التواجد على مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وتلغرام والتواصل مع الجهات الاعلامية المرئية من محطات فضائية لوضع خطة معينة لنقل الفعاليات والأنشطة الخاصة بكرة اليد وهذا عمل مشترك مع لجنة التسويق لكي توفر الدافع والرغبة لدى هذه المحطات لنقل انشطة اللعبة.

لجنة الكوادر المغتربة

العمل من خلال لجنة متخصصة بشؤون الكوادر المغتربة خارج القطر ليتم من خلالها التواصل مع كوادرنا لمختلف تصنيفاتهم الفنية (لاعبين, مدريين خبرت داعمين) للاستفادة منهم في كافة مفاصل العمل كوننا لمسنا الرغبة الشديدة لدى هذه الكوادر في دعم كرة اليد السورية والبلد والتعاون مع أشخاص أصحاب مصداقية ضمن عمل مؤسساتي مدروس.

استراتيجيات خارجية

العمل على توقيع اتفاقيات تعاون رياضي مع الدول المتقدمة في كرة اليد بمساعدة كوادرنا الخارجية من أجل توفير السبل والأدوات بتطوير كرة اليد ومحاولة تخفيف الأعباء المادية عن الجهة الراعية المكتب التنفيذي.

الاتحاد الدولي

الاتحاد الدولي لكرة اليد يقوم بعمل تقني وفني جبار بعملية الاعلام والتسويق والانتشار الفني والنوعي للعبة في العالم لذلك يجب أن يتم التنسيق من خلال اتحاد اللعبة والمتابعة لأهم المستجدات التي يقوم بها الاتحاد الدولي وتسخير هذا العمل لخدمة كافة مفاصل اللعبة على سبيل المثال (مشروع مدارس كرة اليد العالمية).

الاحتراف

يجب وضع الاحتراف موضع التطبيق الحقيقي لكي يتسنى للأندية الكبرى الصرف على اللعبة من استثماراتها ودعم الأندية التي لا تمتلك الاستثمارات أو موارد مالية حتى لا تقوم بإلغاء اللعبة خاصة إذا كانت اندية نشيطة باللعبة وتمتلك الكوادر واللاعبين وان يكون الدعم بمبلغ مادي مدروس, حتى لو كان ذلك إجراء مؤقت ريثما تقوم هذه الأندية بتوفير هذا الدعم من خلال البحث عن استثمارات أو تسويق أو داعمين لفرقها.