توجت بلقب غرب آسيا للسيدات معلنة ولادة بطلة عربية جديدة

بطلتنا بكرة الطاولة هند ظاظا تحصل على بطاقة تأهل (مباشر) إلى أولمبياد طوكيو 2020

أنور البكر 2020, شباط 29 760


حققت بطلتنا الواعدة هند ظاظا انجازاً غير مسبوق لكرة الطاولة السورية بحصولها على بطاقة تأهل (مباشر) على اولمبياد طوكيو 2020 بعد فوزها في بطولة غرب آسيا للسيدات بالفردي التي اختتمت الأربعاء في العاصمة الأردنية عمان وتم اعتمادها لأول مرة  من اللجنة الاولمبية الدولية كبطولة مؤهلة للاولمبياد بمعدل بطاقتين تمنحان للفائزين ببطولتي الرجال والسيدات.

وجاء فوز ظاظا البالغة من العمر (11 عاماً) بالبطولة بعد تفوقها في المباراة النهائية على اللبنانية  ماريانا سهكيان (42 عاماً) المصنفة أولى على مستوى دول غرب آسيا والحائزة على مراكز متقدمة على مستوى القارة والحائزة على شرف التأهل إلى أولمبياد ريو ديجانيرو 2016, وجاء فوز ظاظا في المباراة النهائية بنتيجة 4/ 3 بعد أداء رائع ولحظات عصيبة كاد الفوز يفلت من يدها رغم تفوقها في أول شوطين لتعود اللبنانية وبحكم خبرتها الكبيرة في مثل هذه المنافسات وتخطف ثلاثة أشواط متتالية لتنتفض بعد ذلك بطلتنا وتنهي آخر شوطين من المباراة لمصلحتها ضمن أجواء حماسية معلنة عن ولادة بطلة صغيرة تفرض اسمها لأول مرة  بين المتأهلين إلى طوكيو.

مشوار التأهل

المناسبة بطولة غرب آسيا للفردي التي تمثلت بها المشاركة السورية بالبطلتين هند ظاظا وزينة اسعد والبطل عبيدة ظاظا والذين خسر كل واحد منهم مباراته في الجولة الأولى من البطولة  مع أجواء تميل إلى التشاؤم خاصة بالنسبة للبطلة ظاظا التي خسرت أمام لاعبة بحرينية كانت هند قد تفوقت عليها في ثلاث مناسبات سابقة.

في الجولة الثانية عاد وخسر عبيدة مباراته لكن بارقة الأمل لمعت في  الأفق بفوز كل من  هند وزينة.

في الجولة الثالثة  تجدد هند فوزها  وتصبح الآمال معلقة فيها وحدها بتأهلها للدور الثاني كمتصدرة  لمجموعتها.

بداية الدور الثاني ينحاز الحظ لمصلحة هند وتفوز بمباراتها الرابعة دون أن تلعب لعدم وجود خصم (باي)

 في الدور نصف النهائي  تواجه بطلتنا هند  البطلة الأردنية المعروفة سوار أبو يمن في واحدة من أجمل مباريات البطولة وأغربها حيث صنعت فيها  ظاظا (ريمونتادا) رائعة حسمت فيها نتيجة المباراة لمصلحتها 4/ 3 بعد أن كانت متأخرة 0/ 3.

حكاية بطلة

هند ظاظا تتأهل إلى الاولمبياد... هو ليس خبرا عاديا كتلك الأخبار  التي نسمعها كل اليوم...' هو قصة تروى وحكاية فرحة تتلى  بفصولها الحافلة بكل الحالات والمشاعر  الإنسانية التي وصلت إلى أقصى أقصاها طوال مشوار  رحلة التأهل فتقلبت بين الوجع والنشوة... الإحباط والعزيمة.., الانتظار والحزن.., وأخيراً الفرح الذي ختم فصول الحكاية الأجمل للرياضة السورية التي بدأت للتو فصلا جديدا عنوانه التفاؤل وانتظار الأفضل.

تأهل الواعدة هند ظاظا هو حكاية فرحة سورية صنعتها بطلة سورية عمرها أحد عشر ربيعاً, لم يكن الكثيرون قد سمعوا باسمها قبل حصولها على بطاقة التأهل, ولكنها فعليا هي قصة كفاح بدأت قبل ست سنوات تحديدا من احد المراكز التدريبية بحماه عندما لمس بها  مدربها ادهم جمعان  موهبة متميزة وخامة غضة يمكن نحتها وتشكيلها.

مرحلة مفصلية

 مع أول مشاركة محلية لها وتحقيقها نتيجة متقدمة أمام منافسات يفقنها عمرا وخبرة بات مدربها يؤمن بتميزها أكثر وأكثر خاصة عندما نجحت بالحصول على بطولة الجمهورية للسيدات وهي ما تزال  في الثامنة من عمرها, وهنا كانت المرحلة المفصلية التي  أكدت  ولادة طفرة رياضية يمكن  لها أن تسير على خطا بنت مدينتها البطلة الاولمبية غادة شعاع  إذا ما رُسم لها الطريق الصحيح وتوفرت لها الإمكانات المطلوبة، وهو ما حصل بالفعل من خلال الرعاية التي قدمت لها من اتحاد كرة الطاولة ونادي محافظة دمشق الذي أصبحت ظاظا واحدة من أسرته.

صعوبات وانجازات

رحلة المشاركات الخارجية للبطلة ظاظا كانت طريقها مليئة بالصعوبات ولعل أبرزها صغر سنها الذي وقف عدة مرات عائقاً في طريق اعتماد نتائجها التي تحققها على حساب لاعبات مخضرمات ومع ذلك نجحت في عدد من المناسبات من انتزاع عدد من الميداليات في بطولات إقليمية ودورات دولية وصولا إلى لحظة الحقيقة ودخولها التصفيات المؤهلة لاولمبياد طوكيو ونجاحها بالحصول على البطاقة الوحيدة المخصصة لدول غرب آسيا والتي تنافست عليا أفضل ١١ لاعبة في المنطقة.

كلمة ورسالة

في كلمات مقتضبة يراد منها إيصال رسالة ما, وجهت البطلة هند ظاظا  بعد لحظات من تأهلها الشكر لمدربها ادهم جمعان الذي لم يرافقها في هذه المشاركة لعقوبة اتحادية, هند تمنت أن تكون مشاركتها القادمة برفقة مدربها جمعان الذي تعيد إليه الفضل بالكثير مما وصلت إليه, ونحن نعتقد أن الرسالة وصلت للمعنيين بها.

ونحن نقول: طوبى لمن يسعى لجمع الشمل ونشر المحبة بين كوادرنا الرياضية, ولا أسف على كل من يراهن على المتناقضات بين أهل اللعبة ليجد مكاناً له ولو على حساب من يعمل بإخلاص, وكلنا ثقة أن رئيس اتحاد كرة الطاولة سيسعى جاهداً للاستفادة من جهود كل من لديه رغبة بالعمل وقدرة على العطاء.

متابعات

- ضمت البعثة السورية إلى البطولة رئيس اتحاد كرة الطاولة بسام خليل والمدربة سهى انوس والمدرب طوني أبو عسلي  واللاعبتين هند ظاظا وزينة اسعد واللاعب عبيدة ظاظا.

- أقيمت مباريات البطولة في صالة الأمير حمزة بمدينة الحسين للشباب في العاصمة الأردنية عمان.

- شارك في البطولة 31 لاعباً ولاعبة بواقع 20 لاعباً في فئة الرجال و11 لاعبة في فئة السيدات يمثلون 11 دولة هي البحرين والإمارات والعراق والسعودية والكويت ولبنان وفلسطين وقطر واليمن وسورية إلى جانب الأردن ، حيث سيتأهل للأولمبياد اللاعب واللاعبة الفائزان بكل فئة.

- بطاقة تعريف

- هند عبد الرؤوف ظاظا

- مواليد حماه ٢٠٠٩

- نادي محافظة دمشق

- البداية مع كرة الطاولة عام ٢٠١٤.

- عام ٢٠١٥ فازت بالمركز الثاني لفئة تحت ١٢ سنة والمركز الخامس لفئة تحت ١٥ سنة.

- عام ٢٠١٦ المركز الأول للفئتين تحت ١٢ وتحت ١٥.

- عام ٢٠١٧ المركز الأول للفئتين تحت ١٢ وتحت ١٥ وبطولة الجمهورية للسيدات وبطولة الاولمبياد الوطني للناشئات.

- عام ٢٠١٨ أحرزت بطولة الجمهورية للصغيرات والواعدات والشبلات والناشئات والسيدات.., والمركز الرابع في بطولة الأمل الآسيوية في تايلند.

- ٢٠١٩ ذهبية الاولمبياد الوطني للناشئات, برونزية بطولة عمان الدولية لفئة تحت ١٢ سنة, وفضية بطولة البحرين الدولية تحت ١٣ سنة, كما حققت مع المنتخب الوطني ٥ ميداليات ذهبية للفرق لكافة الفئات في بطولة غرب آسيا للفرق بالأردن.

- عام ٢٠٢٠ أحرزت ذهبية بطولة غرب آسيا للفردي لفئة تحت ١٢ سنة, والميدالية الذهبية لفئة تحت 12 سنة في بطولة الأمل الآسيوية بالسعودية.