ختام الدورة المركزية لصقل حكام كرة اليد في الأكاديمية الأولمبية

صبحي أبو كم 2020, تشرين الثاني 21 55


أقام اتحاد كرة اليد دورة صقل مركزية للحكام في الأكاديمية الأولمبية بمدينة الفيحاء الرياضية بدمشق على مدى ثلاثة أيام، وشارك فيها أغلب الحكام بدرجاتهم المعتمدة, وحاضر فيها المحاضر القاري زهير سمحا وتناولت الحاضرات جميع تفاصيل لعبة كرة اليد المتعددة بجانبيها النظري والعملي مستفيداً من العروض على الكمبيوتر, وتسميتها دورة مشاركة لاكتساب كل ما هو جديد في عالم كرة اليد والمواضيع التي نوقشت هي:

برنامج

أسئلة تحريرية حول القانون لفترة قصيرة, لغة الجسد أثناء اللعب, الاخطاء الهجومية استبعاد حارس المرمى, استمرار الكرة داخل منطقة المرمى, إصابة للاعب, اصطدام الحارس باللاعب المنافس, البطاقة الزرقاء التي تعتمد لكتابة الحالة, الخطوط العريضة للعقوبات التصادمية, اللعب السلبي, المرمى الخالي, انزلاق حارس المرمى تحت المهاجم, المرمى الخالي من الحارس.

رأي المحاضر

نأمل من الوجوه الجديدة أن تكون سنداً للحكام القدامى, سلك التحكيم يجب أن يكون محليا وعربيا وقاريا، وإقامة دورات مكثفة متابعة ما بين 3/4 أشهر وتقييم المرحلة وإظهار النقاط الايجابية وتعزيزها والتخلص من السلبيات واستمرار المتابعة لتكون الأمور بخير، وتكريس الايجابيات التي يجب المحافظة عليها وعلى المدربين أن يتحملوا الأخطاء الإنسانية للحكام, والحكم معرض للخطأ مهما كانت درجته, ونأمل من الدورات القادمة أن يكون التحكيم جيد المستوى وجاهز لرفع المستوى لتكون رياضة الوطن بخير.

معسكر

وسبق هذه الدورة قبل أيام إقامة معسكر للحكام في مدينة حماه متعدد الجوانب استمر ثلاثة ايام وشارك فيه 40 حكما وجرت فيه تطبيقات عملية (مباريات تدريبية) لكشف الأخطاء لتلافيها وتعزيز الإيجابيات, وحاضر فيه عدد من مدربي وحكام المستوى الاول والحكم القاري سمحا

قالوا عن الدورة

تعامل ايجابي

وفاء الخطيب (نادي الكرامة): دورة مليئة بالمعلومات القانونية, وكشف أخطاء اللاعبين, والتعامل إيجابيا مع الاسئلة المطروحة, والتفاعل ايجابيا مع طرح الاسئلة وكان الجواب عليها بشرح الحالة, وكل الشكر للجنة الفنية للعبة بدمشق على إقامة الدورة وللحكم والمحاضر القاري زهير سمحا.

دورة مميزة

محمد نور آغا (نادي الطليعة): سبق أن حضرت 4 دورات, وتميزت هذه الدورة بتفسير واجبات الحكم والتعامل بأريحية في التحكيم وتحديد الواجبات المشتركة بين الحكم واللاعب للوصول الى أداء جيد ومستوى مقنع, والحكام هم العمود الفقري للعبة.

دورة مع بطولة

محمود عبد الكريم (مدرس رياضة خريج معهد): أشارك في التحكيم منذ 5 سنوات وحضرت عدة دورات وما قدم في هذه الدورة بأسلوب سهل المعلومات الضرورية للحكم من الجانب النظري, ولو أقيمت هذه الدورة مع إقامة بطولة لكان المردود أفضل من خلال معالجة الأخطاء التي تقع مباشرة.

إحياء للتحكيم

- ريما سيفو (حكم قاري): دربت في نادي الاتحاد بحلب والآن أدرب نادي السلمية, وإقامة الدورة هو إحياء للتحكيم الذي كان غائبا لفترة طويلة, والدورة قدمت معلومات مهمة, وخبرة المحاضر كبيرة والفرق بينها وبين دورة بشهادات تصنيفية يكون الاهتمام من الدارسين أكبر لأنها تؤهل الدارس لحمل شهادة تحكيم تصنيفية.