رئيسة اتحاد الريشة الطائرة خلود البيطار: اللعبة مرت بظروف صعبة جداً ونركز حالياً على الفئتين -13 و-15

صبحي أبو كم 2020, تشرين الثاني 07 196


كانت الريشة الطائرة إحدى واجهات الرياضة السورية في الدورات العربية بالقياس لما تحققه من ميداليات، لتأتي بعدها سنوات الحرب على بلدنا وتغلق أبواب المشاركات بالنسبة لها في الدورات العربية وبطولات المتوسط، وتقلص النشاط المحلي لتدخل اللعبة في فترة سبات فقدت خلالها الكثير من الكوادر والأبطال وجاءت بعدها جائحة كورونا التي كان لها انعكاسات سلبية كبيرة على مستوى اللعبة ومشاركاتها ونتائجها - الاتحاد- التقت خلود البيطار رئيسة اتحاد الريشة الطائرة للحديث عن واقع اللعبة وخطة عمل اتحادها لإعادة إحياء اللعبة وتطويرها.

أسباب توقف النشاط

عن الواقع الذي تردت به ريشتنا الطائرة أجابت خلود البيطار قالت: تأثرت رياضة الريشة الطائرة السورية بظروف الحرب على بلدنا فتوقف نشاطها طيلة عقد من الزمن واقتصر النشاط على بعض المحافظات وبطولات محلية للفئات العمرية الصغيرة دون مشاركات خارجية باستثناء بعض الاستحقاقات مثل بطولات غرب آسيا للفئات العمرية الصغيرة وكانت مشاركتنا فيها رمزية أكثر منها فنية, وبعدها توقفت مشاركاتنا الخارجية بسبب اشتراط المكتب التنفيذي السابق تحقق نتائج وهو ما لم يكن متاحاً نتيجة الظروف التي تم ذكرها.

بداية قوية

وعن كيفية النهوض من جديد بلعبة الريشة الطائرة أجابت بدأنا العمل بعد الدورة الانتخابية الأخيرة عندما توفرت لنا إمكانية العمل ومقدرات الانطلاق بتحضير المنتخبات للنهوض باللعبة من جديد وإعادة اللعبة إلى مكانها الطبيعي في زعامة الريشة الطائرة العربية والمشاركة في البطولات الخارجية على مستوى المتوسط والبطولات القارية, وكانت البداية بإقامة معسكر في مدينة اللاذقية للأعمار الصغيرة من الأشبال والناشئين من الجنسين واستمر شهرين ونصف وظهر على اللاعبين بكافة فئاتهم العمرية التطور الجيد من خلال ما قدمه لهم المدربون من جرعات تدريبية انعكست ايجابيا على أداء اللاعبين وظهرت مستويات فنية تبشر بخير للمرحلة الحالية وستكون الامتدادات أفضل إذا استمر العمل بنفس السوية.

فعاليات جيدة

وحول فعالية اللجان الرئيسية المنبثقة عن اتحاد اللعبة واللجان الفنية في المحافظات أجابت: أن اللجان الرئيسية تقوم بعملها بشكل جيد وخاصة لجنتي المدربين والحكام من خلال إقامة عدد من الدورات التي تضمنت معلومات جديدة تواكب ما يقدم في الدول المتطورة بهذه اللعبة للالتحاق بها وهذا ليس ببعيد, واللجان الفنية في المحافظات تعمل بشكل متكامل مع لجان الاتحاد الرئيسية وهي متواجدة في 14 محافظة وهي أمام مسؤوليات كبيرة لتعويض ما خسرته اللعبة خلال عقد من الزمن وهي في حالة شبه مجمدة على المستويين الداخلي والخارجي.

مرحلة مميزة

وأضافت البيطار: ما قمنا به خلال الأشهر الأخيرة يوازي ما تم القيام به خلال السنوات العشر الأخيرة، وتوجه الاتحاد هو التركيز على الفئتين العمريتين تحت 15/ 13 عاما واللتين ظهر عليهما التطور المنشود بعد المعسكر التدريبي ومستويات اللاعبين واللاعبات في تحسن واضح, خاصة مع توفر الأدوات والتجهيزات للعبة في جميع المحافظات, إضافة إلى أن نسبة التطوير للأعمار الصغيرة أسرع بنسبة كبيرة من فئتي الرجال والسيدات.

دعم آسيوي

بصفتك عضو الاتحاد الآسيوي للريشة الطائرة وعضو المكتب التنفيذي لاتحاد البحر الأبيض المتوسط ما هي أوجه الدعم التي قدمت للعبة في سورية؟ أجابت البيطار: بالنسبة لعضويتي في الاتحاد الآسيوي تسلمت رئاسة اللجنة الأنثوية وعلاقة اللجنة مع الاتحادات الوطنية تسير بشكل طبيعي والاهم بالنسبة لي دعم اتحاد بلدي بالأدوات والتجهيزات لاعتماد اللعبة عليها, وهو ما تم فعلا من خلال تزويدنا بكمية جيدة منها تم توزيعها على جميع المحافظات, وأما في اتحاد دول المتوسط فقد توقف عن العمل منذ ظهور جائحة كورونا.