في رسالة إلى الرياضة السورية في عيدها الذهبي... الرئيس الأسد: الرياضيون تحدوا الحرب والحصار ورفعوا اسم سورية عالياً

الاتحاد 2021, آذار 06 39


بحضور ممثل السيد الرئيس بشار الأسد أقام الاتحاد الرياضي العام احتفالاً مركزياً بمناسبة العيد الذهبي لتأسيس الاتحاد في دار الأسد للثقافة والفنون بدمشق.

وتوجه السيد الرئيس بشار الأسد برسالة تهنئة إلى الكوادر الرياضية السورية بهذه المناسبة نقلها وزير شؤون رئاسة الجمهورية منصور عزام نوه فيها الرئيس الأسد بالرياضيين الأبطال الذين تحدوا كما الشعب السوري ظروف الحرب والحصار ورفعوا اسم سورية عالياً في المحافل الدولية مؤكداً أن الشعب السوري يتطلع لتحقيق المزيد من الإنجازات الرياضية في الاستحقاقات المهمة القادمة.

وقال الرئيس الأسد في الرسالة: الأخوة والأخوات الرياضيون.. بداية أترحم على أرواح شهداء الوطن جميعاً.. ومنهم شهداء القطاع الرياضي الذي قدم أكثر من خمسمئة شهيد وأبارك لكم العيد الخمسين للرياضة السورية.. وأهنئكم بذكرى تأسيس الاتحاد الرياضي العام.. هذه المنظمة التي تأسست قبل خمسين عاماً لتكون المعبر عنكم.. والراعي لمواهبكم.. والداعم لطموحاتكم في تحقيق الفوز والانتصار.. وتمثيل بلدكم خير تمثيل في كل المحافل.. ومختلف المنافسات الرياضية.

وأضاف الرئيس الأسد: أهنئكم بنتائجكم الإيجابية التي شرفتم بها أنفسكم وعائلاتكم ومدربيكم ووطنكم الذي يفتخر بكم.. وإن كنا جميعاً كسوريين نتطلع دائماً لأن يرفع أبطال وبطلات منتخباتنا الوطنية اسم سورية عالياً فإن للرياضة جانباً آخر غير خوض المنافسات.. وتحقيق الانتصارات.. هذا الجانب هو تكريس للرياضة كثقافة في المجتمع.. فالرياضة في زمننا هذا لم تعد مجرد هواية بل أصبحت وعبر مؤسساتها ركيزة مهمة في بناء العلاقات الاجتماعية الحسنة ورفعة للأخلاق وصناعة للأبطال.

وتابع الرئيس الأسد: أنتم بوصفكم أفراداً تتمتعون بالبناء الجسدي السليم والذهني السليم يناط بكم المساهمة في بناء المجتمع وتحصينه.. وما أحوجنا اليوم بعد عشر سنوات من الحرب الإرهابية التي فرضت على بلدنا إلى أن نضع جميعا أيدينا بأيدي بعض حتى نرمم آثار هذه الحرب التي خلفتها في جميع المجالات.

وقال الرئيس الأسد: وعلى الرغم من مرور سنوات طويلة ونحن نتعرض لإرهاب وتدمير وحصار وعقوبات إلا أن رياضيينا أكملوا مسيرتهم كما كل أبناء الشعب العربي السوري الذين تحدوا ظروف الحرب والحصار.. وتابعوا كلاً في مجال عمله بإمكانيات محدودة تسببت فيها هذه الحرب الظالمة.. فالرياضة السورية كانت حاضرة في كل المحافل رغم ما طالها من إرهاب استهدف رواد الرياضة وأبطالها.. وتدمير وتخريب نال من البنية التحتية لهذا القطاع.. ولكن مع كل تلك المصاعب نجح أبطالنا وبطلاتنا في تحقيق نتائج جيدة وحصدوا الميداليات رافعين العلم العربي السوري في المحافل العربية والدولية.

وأضاف الرئيس الأسد: الشعب السوري يتطلع إليكم من أجل تحقيق المزيد من الإنجازات في الاستحقاقات المهمة القادمة.. فنصركم هو نصر لجميع السوريين.. وإنجازاتكم تأتي مكملة للإنجازات التي حققها ويحققها أبناء شعبنا العظيم سواء على الجبهات أو في ميادين العمل والبناء والإنتاج والعلم والثقافة.. ومن هنا فإن القيادات الرياضية مطالبة اليوم أكثر من أي وقت مضى بأن تضع هذه الانتصارات نصب أعينها.. وأن تسخر كل الإمكانيات من أجل تحقيقها.. فالطريق الصحيح لتحقيق الإنجازات الرياضية المميزة يبدأ ببناء الإنسان الرياضي الناجح المتسلح بالتدريب الجيد والأخلاق العالية.. ليكون لبنة قوية في بناء صرح الوطن وعزته وكرامته واستمرار تطوره.

وختم الرئيس الأسد رسالته قائلاً.. مرة أخرى أبارك لكم بهذا العيد متمنياً للرياضة السورية التألق والنجاح.

فقرات الاحتفالية

وتضمن الحفل عزف أوركسترا المعهد العالي للموسيقا بقيادة المايسترو رعد خلف وإطلاق الشعار الجديد للاتحاد الرياضي العام وعرض فيلم قصير عن مدينة عمريت الأثرية التي تضم أقدم منشأة رياضية في التاريخ، قدمه بصورة مميزة كل من زينة النصار ومحمد أبو سعدى، وقُدم عروضاً رياضية بالجمباز وكرة السلة كما تم عرض فيلم وثائقي يروي حكاية الرياضة السورية على مدى نصف قرن من إعداد المخرج نجدت أنز.

عهد الولاء والوفاء

وألقى رئيس الاتحاد الرياضي العام فراس معلا كلمة رحب من خلالها بالحضور ومؤكداً باسم الرياضيين السوريين عهد الولاء والوفاء لقائد الوطن السيد رئيس بشار الأسد.. وقال "معلا": شعارنا في العيد الذهبي لتأسيس منظمة الاتحاد الرياضي العام أن ترفع الرياضة السورية علم الجمهورية العربية السورية مكللاً بالنصر وأن نتعاهد به كرياضيين لتحقيق الانتصارات في المشاركات العربية والقارية والعالمية كما رفع جنودنا البواسل علم سورية معززاً مكرماً بتضحياتهم الكبيرة.

الحضور

حضر الحفل وزيرا السياحة محمد رامي مرتيني والتنمية الإدارية سلام سفاف وعضوا القيادة المركزية للحزب الدكتور عمار ساعاتي وهدى الحمصي ونائب رئيس مجلس الشعب محمد أكرم العجلاني وعدد من أعضاء المجلس.

كما حضر الحفل عضو مجلس الدوما الروسي رئيس اتحادات الألعاب الرياضية في روسيا الاتحادية مراد باريف ومستشار المجلس الأولمبي التترستاني فيصل عاطف عبد الرؤوف حسن ونائب رئيس الاتحاد الدولي لبناء الأجسام الدكتور عادل فهيم ومدير العلاقات العامة في الاتحاد العربي لبناء الأجسام الدكتور عبد اللطيف عبد الوهاب القاسمي والأمين العام للجنة الأولمبية الإيرانية كيكاوس سعيدي وعضو اللجنة الأولمبية الإيرانية أصغر فرخي والأمين العام للاتحاد العربي للكيك بوكسينغ وصفي الشوبكي ومعاون رئيس الاتحاد العربي لبناء الأجسام قاسم كاظم الواسطي وبطل مصر السابق بالسباحة محمد أيمن سعد.

أراء وانطباعات

وعبر نخبة من الأبطال المكرمين والحضور عن اعتزازهم بهذا التكريم بعيد الرياضة مشيرين إلى أن هذا التكريم أعاد قدامى ألعابنا الرياضية وخبراتها إلى زمن البطولات وحمل جيل الشباب على بذل المزيد من الجهود في تحضيراتهم للبطولات القادمة وأبرزها أولمبياد طوكيو الذي تأهل إليه نخبة من أبطال ألعابنا الرياضية.

البطل نور شمسة الحائز على ذهبية الدورة الآسيوية وذهبية دورة المتوسط في لعبة الكاراتيه: التكريم الذي حظينا به اليوم يعوض الكثير من التعب والجهد الذي قدمناه خلال سنوات طويلة, ويمحوا حتى التهميش والإبعاد الذي تعرضنا إليه في أكثر من مرحلة, التكريم اليوم جاء ليثبت إنه في النهاية لا يصح إلا الصحيح.., شعور رائع أن تكرم ضمن الابطال المؤثرين في عمر الرياضة السورية على مدى نصف قرن, هو تكريم لا يوازيه شيء آخر بالنسبة لي فشكراً لكل من ساهم بذلك.

البطلة سلام علاوي الحائزة على لقب افضل لاعبة عربية وبرونزية المتوسط وبرونزيتين في الدورات العربية قالت: شكرا للسيد الرئيس بشار الاسد الذي شرفنا برسالة معبرة نقلها ممثل السيد الرئيس راعي الحفل السيد منصور عزام ونقول له اننا باقون على العهد دائما وسننتصر ... شكرا لبطلنا العالمي فراس معلا على هذا التكريم الاكثر من لائق ولأنه  اكثر من يشعر بشعور الابطال والرياضيين، شكرا للمخرج المتألق نجدت انزور على هذا الاخراج الراقي للاحتفالية، شعرت بفرح كبير  لفكرة ان يتم تتويجنا مع زملائي اصحاب الانجازات الجميلة بمناسبة هي الاغلى على قلوبنا "اليوبيل الذهبي" ومرور خمسين عاما على تأسيس منظمة الاتحاد الرياضي العام التي اعطتنا الكثير الكثير.

شكرا لأعضاء المكتب التنفيذي ولرئيس اللجنة التنفيذية على محبتهم وعلى هذا التنظيم الرائع شكرا لفنانتنا القديرة الغالية ديمة قندلفت على هذا التقديم الممتع ولأبطالنا الصغار الذين قدموا عروضهم الرائعة وبذلوا جهودا كبيرة.., شكرا لكل من تواجد بهذا الحفل الجميل واسمعنا اجمل الكلمات شكرا للإعلاميات والإعلاميين الذين واكبوا وغطوا هذا الحدث بفرح وابتسامة مما اعطى الحفل جو من الجمال .., اتمنى ان ينال كل رياضي في سورية حقه مستقبلا بتكريم يوازي هذا التكريم وأكثر, وكل المحبة والاحترام لجميع من يعمل على نهوض الرياضة السورية بكل مفاصلها.

البطل عهد جغيلي الحائز على ذهبية الدورة الآسيوية ودورة المتوسط والمركز الرابع في الأولمبياد والثالث في بطولة العالم في رياضة رفع الاثقال: اتمنى النجاح والتألق للرياضة السورية في عيدها الذهبي وان يكون القادم افضل وأجمل.., تكريمي اليوم ضمن نخبة الرياضيين يعني لي الكثير الكثير وسعادتي كبيرة بوجودي إلى جانب عمالقة الرياضة السورية ونجومها, سعادتي أكبر بالرسالة التي وجهها السيد الرئيس بشار الأسد للرياضة والرياضيين في هذه المناسبة لأنها تحمل رمزية كبيرة عن مدى أهمية الرياضة والبطولة.

البطل وليد أبو السل الحائز على ذهبية المتوسط مع منتخبنا الوطني لكرة القدم: في العيد الذهبي لرياضتنا اتوجه بالمباركة للرياضيين السوريين بشكل عام وللابطال الذين حققوا انجازات مهمة في اقوى الاستحقاقات العالمية والقارية والعربية, واتمنى أن تواصل رياضتنا وأبطالنا مشوار البطولة وتحقيق مزيد من الانجازات التي هي مصدر فخر واعتزاز لكل سوري, شكراً لكل من ساهم بانجاز هذه الاحتفالية لتكون بهذه الصورة الحضارية المعبرة, وشكر خاص للبطل العالمي فراس معلا الذي يقدر البطولة والأبطال.

نائب رئيس الاتحاد الدولي لبناء الأجسام الدكتور عادل فهيم: أعتز بحضوري في عيد الرياضة السورية لأني عاشق للرياضة السورية التي تشهد تطوراً في كل المجالات رغم الظروف الصعبة التي مرت بها وقد أثبتت جدارتها في المحافل الدولية.., لدينا تعاون وتنسيق جيد مع الأولمبية السورية واتحاد بناء الأجسام وتم الاتفاق على إقامة البطولة العربية في سورية في أيلول المقبل وسيحضر منافساتها رئيس الاتحاد الدولي للعبة.

رئيس الاتحاد العربي للكيك بوكسينغ الدكتور باسل الشاعر: انا سعيد جداً بمشاركة الرياضيين السوريين في عيدهم الذهبي وكلي ثقة باستمرار تألق أبطال سورية على منصات التتويج الدولية في جميع الألعاب الرياضية عموماً وفي الكيك بوكسينغ خصوصاً لأن سورية تملك نخبة من اللاعبين المتميزين الذين أثبتوا حضورهم بقوة خلال البطولات السابقة مع ظهور جيل جديد يعول عليه بتحقيق الإنجاز تلو الآخر.

الرئيس الفخري للجمعية السورية للخيول العربية الأصيلة باسل الجدعان: اتمنى التألق للرياضة السورية في قادمات الأيام بالتزامن مع الانطلاقة الجديدة لها في عيدها الخمسين مع التأكيد في الوقت ذاته على أهمية الإنجازات التي حققتها الفروسية السورية في السنوات السابقة واستعدادها لتمثيل الوطن خير تمثيل في الاستحقاقات القادمة.

عضو مجلس الدوما الروسي رئيس اتحادات الألعاب الرياضية في روسيا الاتحادية مراد باريف: أنا هنا في دمشق بدعوة من اللجنة الأولمبية السورية، للمشاركة في احتفالية العيد الذهبي للرياضة السورية، لدينا تعاون مستمر مع الأولمبية السورية وقمنا خلال العام الماضي، بتوقيع مذكرة تعاون وتفاهم متبادل، من ابرز بنودها أن يقوم الرياضيون السوريون بإجراء معسكرات تدريبية في أفضل المنشآت الرياضية في جهورية تترستان الروسية، تحضيراً لمشاركاتهم القادمة خاصة دورة الألعاب الأولمبية في طوكيو..، لدينا حالياً عدة منتخبات سورية تتدرب في تترستان مثل كرة الطاولة والريشة الطائرة والمبارزة وقبل فترة كان هناك منتخب كرة السلة،، وهناك منتخبات أخرى على الطريق، وعلى هذا النحو سنقوم بتهيئة الظروف المناسبة لتدريب المنتخبات السورية، وسنعمل على تحسين مؤهلات المدربين وعلى تدريبهم، وبناء على طلب الأولمبية السورية، ندرس موضوع إنشاء مدرسة أولمبية احتياطية في سورية.

الأبطال المكرمون في العيد الذهبي للرياضة السورية.. القاب وانجازات

تضمنت احتفالية العيد الذهبي للرياضة السورية تكريم عدد من الرياضيين أصحاب الإنجازات المتميزة بتاريخ الرياضة السورية وضمت القائمة كل من:

البطلة غادة شعاع الحائزة على ذهبية الدورة الأولمبية وذهبية بطولة العالم بألعاب القوى.

البطلة منال الأسد: الرئيسة الفخرية لاتحاد الفروسية والحائزة على بطاقة التأهل إلى بطولة العالم للتحمل في رياضة الفروسية.

البطل طلال النجار: الحائز على ذهبية الدورة الآسيوية وفضية دورة المتوسط برفع الاثقال.

البطلة غيداء معلا: أول سباحة سورية تشارك عالمياً بالسباحة الطويلة وتحرز الميدالية البرونزية.

البطل مجد الدين غزال: الحائز على الميدالية البرونزية في بطولة العالم وذهبية الدورة الآسيوية وذهبية دورة المتوسط بالوثب العالي.

البطل عهد جغيلي: الحائز على المركز الرابع في اولمبياد لندن وذهبية الدورة الآسيوية وذهبية دورة المتوسط وبرونزية بطولة العالم.

البطل محمد أبو سعدى: الحائز على كأس افضل لاعب عربي بكرة السلة والميدالية الذهبية في دورة المتوسط.

البطل أنور عبد الحي: الحائز على كأس أفضل هداف في بطولة كأس العالم للشباب بكرة السلة وكأس آسيا للأندية.

البطلة سلام علاوي: الحائزة على برونزية دورة المتوسط في اللاذقية عام 1987 وبرونزية الدورة العربية السادسة في المغرب 1985 وبرونزية الدورة العربية السابعة بدمشق 1991 وفضية البطولة العربية الرابعة في دمشق 1989 وبرونزية بطولة الأندية العربية مع نادي الثورة بالأردن عام 1990 وكأس أفضل لاعبة عربية بكرة السلة عام 1989.

البطل طريف قوطرش: الحائز على لقب أفضل هداف في البطولة الأفرو آسيوية لكرة السلة.

البطل وليد أبو السل: الحائز على الميدالية الذهبية في دورة المتوسط عام 1987 مع منتخبنا الوطني لكرة القدم.

البطل بسام المصري: الحائز على ذهبية سباق كابري نابولي وذهبية بطولة العالم للسباحة الطويلة مرتين.

البطل أحمد حمشو: أول فارس سوري يحصل على بطاقة تأهل للدورات الأولمبية.

البطل مايز خانجي: الحائز على ذهبية الدورة الآسيوية وذهبية دورة المتوسط بالملاكمة.

البطل نور شمسة: الحائز على ذهبية الدورة الآسيوية وذهبية دورة المتوسط بالكاراتيه.

البطل محمد غصون: الحائز على ذهبية الدورة الآسيوية وذهبية بطولة العالم العسكرية بالملاكمة.

البطل صالح محمد: الحائز على المركز الثالث في بطولة العالم للسباحة الطويلة ولقب افضل سباح في دورة الألعاب الآسيوية.

البطل ليث سليم: الحائز على لقب افضل لاعب في آسيا بكرة المضرب.

البطل محمد أحمد الأسطة: الحائز على الميدالية الفضية في دورة الألعاب الآسيوية.

البطلة رشا الشيخ: الحائزة على الميدالية البرونزية في دورة الالعاب البارالمبية.

البطل خالد المحمد: الحائز على الميدالية الذهبية في بطولة العالم للرياضات الخاصة.

رجا الكراد: الحائز على ثلاث ميداليات متنوعة في الدورات العربية وذهبية وفضية دورة المتوسط وبرونزية الدورة الآسيوية في المصارعة.

البطل هاني مرهج: الحائز على الميدالية الذهبية في أولمبياد موسكو للشباب في العام 1998.