معلا يلتقي مكتبي ألعاب القوة والألعاب الفردية ويؤكد على أولوية الاهتمام بالمنتخبات الوطنية

أنور البكر 2021, تشرين الأول 09 35


عقد الأسبوع الفائت في مبنى الاتحاد الرياضي العام اجتماعين لمكتبي العاب القوة والألعاب الفردية المركزيين كل على حدا بحضور الأستاذ فراس معلا رئيس الاتحاد الرياضي ورئيسي المكتبين المختصين السيدين محمد الحايك ومحمد الخضر ورؤساء الاتحادات المعنية.

الحضور قدموا طروحاتهم المتعلقة بمتطلبات عمل الاتحادات وابرز الصعوبات التي تواجهها ورؤيتهم للمرحلة المقبلة، التي تتطلب توفير إمكانات مناسبة لتحضير المنتخبات وفي مقدمتها معسكرات تدريبية تتناسب مع أهمية الاستحقاق الذي يتم الاستعداد له وتأمين مستلزمات التدريب والإقامة والإطعام والمواصلات، وزيادة عدد اللاعبين في المعسكرات الداخلية خاصة في العاب القوة لتأمين مباريات تدريبية مناسبة للاعبين الأساسيين، وتحدث البعض عن ضرورة الالتزام بالمشاركات الخارجية المعتمدة في خطة الاتحادات منذ بداية العام، واتخاذ الإجراءات الإدارية الخاصة بتثبيت المشاركة وإجراءات السفر قبل وقت كاف منعاً لأي أخطاء أو تقصير قد يكلفنا الغياب عن المشاركة.

معلا أكد أن جميع ما تم طرحه هو موضع اهتمام المكتب التنفيذي الذي سيدعم عمل هذه الاتحادات التي كانت ألعابها على الدوام في مقدمة الألعاب التي تمثل الوطن خير تمثيل من خلال انجازاتها الخارجية، وأشار إلى أهمية وضع خطة عمل مناسبة لتحضير منتخبات هذه الألعاب التي تنتظرها استحقاقات مهمة خلال العام القادم مثل دورة العاب المتوسط في مدينة وهران الجزائرية وبطولة آسيا للصالات المغلقة في بانكوم ودورة الألعاب الآسيوية في كوانزهو الصينية.

وقال معلا إن المنتخبات الوطنية هي واجهة الرياضة وهي حصيلة وهدف عمل الاتحادات، لذلك يجب أن يكون لها الاهتمام الرئيسي والرعاية الأكبر وهذا ما أكدنا عليه في المكتب التنفيذي بكافة توجيهاتنا وعملنا، وعلى الاتحادات اختيار أفضل الكفاءات الفنية والإدارية للعمل مع المنتخبات لأنها القادرة على اختيار الأبطال القادرين على المنافسة الحقيقية وتحضيرهم بالشكل المطلوب لتمثيل الوطن بشكل مشرف، وأن تكون الاتحادات متابعة وداعمة لهذه المنتخبات في كافة مراحل التحضير والمشاركة.

معلا أكد في نهاية الاجتماع على الالتزام بتعميم المكتب التنفيذي للاتحاد الرياضي العام الخاص بضرورة تقديم كافة الاتحادات لخطط عملهم ورزنامة المشاركات الخارجية للعام القادم مع خطة التحضير التفصيلية لكل مشاركة ومتطلباتها.

بدوره نوه السيد محمد الحايك إلى ضرورة ايلاء المنتخبات الوطنية الاهتمام المطلوب وان يكون اختيار عناصرها وفق معايير دقيقة ورؤية واضحة وعادلة تتيح تحقيق الأهداف المطلوبة وأكد انه سيكون هناك متابعة مستمرة وتقييم دوري لعمل الاتحادات لمعالجة أي خلل أو تقصير في عملها.

وأشار السيد محمد الخضر إلى ضرورة أن يكون النشاط المحلي يصب في المصلحة الفنية للمنتخبات التي هي نتاج طبيعي لهذا النشاط، فكلما كانت بطولاتنا المحلية على سوية فنية وتنظيمية عالية كانت مخرجاتها ونتائجها ايجابية أكثر على سوية المنتخبات الوطنية، وأكد على ضرورة التنويع في هذه الأنشطة من خلال إقامة بطولات مصغرة تشمل كل واحدة عدد من المحافظات في حال تعذر إقامة بطولات مركزية.