القيادة الرياضية تلتقي المفاصل الأساسية في العمل الرياضي

معلا: اختيار ألعابنا المشاركة في دورة المتوسط تم وفق أسس دقيقة ومنتخباتنا تحضرت بشكل لائق

أنور البكر 2022, حزيران 11 1021


عقد المكتب التنفيذي للاتحاد الرياضي العام اليوم اجتماعاً بحضور رؤساء اتحادات الألعاب الرياضية، ورؤساء اللجان التنفيذية بالمحافظات، ورؤساء أندية الدرجة الممتازة لكرة القدم ورؤساء أندية الدرجة الأولى بكرة السلة ومديري المدن الرياضية وممثلي وسائل الإعلام.

 

دورة المتوسط

ترأس الاجتماع الأستاذ فراس معلا رئيس الاتحاد الرياضي العام الذي أكد بداية أن الاجتماع يأتي في مرحلة مهمة من عمل المنظمة حيث منتخباتنا مقبلة على المشاركة في دورة ألعاب المتوسط في وهران الجزائرية اعتباراً من 26 حزيران الجاري وقال إن هذه المشاركة مهمة جداً وهي الأكبر حجماً بالنسبة لألعابنا منذ تسلم المكتب الجديد لمهامه قبل أكثر من عامين، وأوضح معلا أن مشاركتنا في الدورة ستكون نوعية وبسبع العاب تم اعتمادها بناء على أسس واضحة ودقيقة هي تحقيق ميدالية أو تقديم أداء منافس لأن مثل هذه الدورات هي دورات تنافسية وليست مخصصة للاحتكاك.

 

تحضيرات

وأوضح معلا المعسكرات والمشاركات التي وفرها المكتب التنفيذي لمنتخباتنا في إطار التحضيرات لدورة المتوسط فمنتخبي الملاكمة والمصارعة يعسكران في روسيا لمدة شهرين مع توفير فرص احتكاك مع أبطال على مستوى عالي هناك والمشاركة في بطولات دولية ضمن هذه المعسكرات، إضافة إلى أن المنتخبين في كانا في معسكر محلي دائم منذ أكثر من عام.

وبالنسبة لمنتخب الجودو فقد أشار معلا أنه غادر إلى العراق منذ حوالي شهر وأجرى معسكراً مع منتخب العراق ومنتخبات أخرى موجودة هناك كما شارك في دور بغداد للسلام الدولية، وبعدها توجه إلى إيران لخوض معسكر أخر يستمر حتى موعد منافسات المتوسط، أما لاعبي الجمباز فأحدهما يعسكر في الولايات المتحدة والثاني يعسكر في اليابان بمنحة من التضامن الأولمبي والأخير مشاركته حتمية بحسب نظام المنحة الأولمبية المقدمة له.

أما الرباع الأولمبي معن اسعد والبطل العالمي بألعاب القوى مجد الدين غزال فهما من يختاران المعسكرات المطلوبة والمشاركات المناسبة لهما، وفيما يخص منتخب الفروسية فالأمور في أفضل حال سواء بالنسبة لمعسكرات التحضير أو المشاركات الخارجية التي حقق فيها منتخبنا نتائج قوية ومطمئنة على مستوى فرساننا.

وتحدث (معلا) عن نقلة نوعية واسعة في الدعم المادي المقدم للأبطال المميزين كل حسب انجازه وعلى سبيل المثال فإن الرباع الأولمبي معن اسعد يتقاضى راتباً شهرياً قدره أربعة ملايين ليرة سورية والبطل مجد غزال مليونين ليرة سورية في الوقت الذي كان راتب اللاعب منهم قبل عامين لا يتجاوز الـ(60) ألف ليرة سورية فقط، عدا عن تكاليف المعسكرات والمكملات الغذائية والمشاركات.

 

النافذة الثالثة

الاستحقاق المهم الأخر الذي أشار أليه معلا هو مشاركة منتخبنا بكرة السلة في منافسات النافذة من التصفيات الآسيوية والتي تتضمن مباراتين بمواجهة كل من البحرين بمطلع تموز القادم وإيران في الرابع منه، وقال معلا لن نرضى عن الفوز بديلاً في المباراتين والمكتب التنفيذي جاهز لتقديم كافة سبل الدعم والمساعدة لاتحاد كرة السلة في هذا الإطار لا سيما استقدام لاعب أجنبي مجنس عالي المستوى مهما كانت التكلفة المادية.

 

شغب الملاعب

وأخذت مشكلة شغب الجماهير حيزاً من حديث رئيس الاتحاد الرياضي العام حي أكد على أهمية دور رئيس رابطة المشجعين في هذا الإطار الذي يجب أن يتمتع بصفات معينة ويكون له حيثية بين الجماهير وقادر على ضبطها وتوجيهها عند اللزوم، وكذلك أكد على دور إدارات الأندية في اختيار هذا الشخص ومساعدته في القيام بدوره بشكل مناسب كما أشار إلى الدور الذي يجب أن يؤديه رؤساء اللجان التنفيذية في مجال تنظيم المباريات في كل محافظة، أما رؤساء المدن الرياضية فهم معنيين بكل تفصيل صغير في المنشأة المسؤولين عنها، وعليهم أن يقوموا بجولات يومية على منشآت المدينة لتلافي أي مشكلة أو عطل أو تخريب قد يحدث.

 

اللجان التنفيذية

على صعيد إدارة الرياضة على المستوى المحلي قال معلا أن دور اللجان التنفيذية هو ليس مجرد ساعي بريد بين المكتب والأندية، فاللجنة التنفيذية تمثل المكتب التنفيذي في المحافظة وهي معنية بكل تفصيل وصاحبة قرار ولها دورها الأساسي في إدارة العمل الرياضي بالمحافظة ومن غير المسموح أن نرى رئيس نادي أعلى من رئيس لجنة تنفيذية يتبع لها، وإدارة العمل لا تكون من خلف المكاتب بل من ميدان العمل والمتابعة اليومية لكل صغيرة وكبيرة تخص العمل الرياضي بالمحافظة، ويقع عليها مهمة رعاية الأبطال ومنتخبات المحافظات وان لا تترك كل شيء على اتحادات الألعاب والمكتب التنفيذي.

 

الدعم الحكومي

وختم معلا حديثه بتوجيه الشكر للقيادة السياسية والحكومة التي تتابع باهتمام بالغ وتدعم بشكل كبير الاتحاد الرياضي العام، مما ساعدنا على دعم ابطالنا الرياضيين وتوفير كل شروط التحضير والمشاركة اللائقة في الاستحقاقات الخارجية، كما شكر معلا الإعلام الرياضي على متابعته الدائمة والإضاءة على العمل الرياضي بكل ايجابياته بغية تعزيزها وسلبياته بهدف تجاوزها.

 

استثمار الطاقات

نائب رئيس الاتحاد الرياضي العام الأستاذ عمر العاروب تحدث عن وجوب استثمار كافة الطاقات الموجودة مؤكداً أن الخبرات والكفاءات والإمكانات الموجودة لدينا يمكن تعطي نتيجة أفضل مما نشاهده الآن في واقع الرياضية موضحاً أن السبب الرئيسي لوجود ترهل وأخطاء وجوانب مظلمة في رياضتنا مرده أن الكثير منا يستثمر طاقته الكاملة في العمل بل هناك نوع من الاتكالية واللامسؤولية لدى البعض في مفاصل العمل، وشدد العاروب على إيلاء الأندية أهمية رئيسية كونها الحلقة الأساسية بالعمل وإذا كانت أنديتنا على السكة الصحيحة فإن أنديتنا ستكون بخير ووفق ما نشتهي ونحب ونطمح.

 

الرياضة الفلسطينية

رئيس الاتحاد الرياضي الفلسطيني العام في سورية السيد سامر الشهابي نوه بالدعم المقدم للرياضة الفلسطينية من قبل القيادتين السياسية والرياضية في سورية مؤكداً وضع كافة اللاعبين الفلسطينيين المميزين تحت تصرف اتحادات الألعاب والمنتخبات السورية للاستفادة منهم في الاستحقاقات الخارجية.

وقدم عدد من المجتمعين مداخلات تتعلق بالموضوعات المطروحة في الاجتماع لا سيما موضوع شغب الملاعب وكيفية الحد منها عبر عدد من الآليات المقترحة.