أزمة كرة الحرية مستمرة

محمد هاشم إيزا 2020, كانون الأول 26 73


استمرت أزمة كرة الحرية التي كانت سائدة قبل الدوري وحتى الأسبوع الثامن وما يزال الصراع على أشده بين مدير الكرة الكابتن وليد الناصر والجهاز الفني لفريق الرجال، وحتى ما قبل اللقاء الأخير للفريق مع الكرامة كانت المعلومات تشير إلى استقالة الكادر التدريبي بكامله لكنه سافر إلى حمص باستثناء مساعد المدرب مهند الشيخ ديب، وعند عودة الفريق إلى حلب أعلن عن الاستقالة، وكان الكابتن وليد الناصر قد صرح لـ"الاتحاد" أن كادر فريق الرجال سيقال من عمله، وذلك قبل المباراة المذكورة بأربعة أيام.

نتيجة الصراع

الصراع المستدام بين الطرفين الذي دام ثلاثة أشهر انتهى باستقالة جماعية للكادر وتدور التوقعات حول تكليف الكباتنة ديبو شيخو لتولي شؤون التدريب ومأمون المهندس مساعداً للمدرب وصافي شعار إدارياً وذلك بصفة مؤقتة لأن البحث ما زال جارياً عن مدرب جديد وقد تتجه الأنظار نحو الاتحاديين رضوان الأبرش أو محمد أسامة حداد.

نفي رسمي

نادي الحرية وعبر صفحته الرسمية على وسائل التواصل الاجتماعي نفى علمه بخبر ومضمون الاستقالة وقال: إنها لم تصل لمجلس الإدارة رسمياً سواء مكتوبة أو شفهية وطالب أنصار النادي الوقوف خلف فريقه ونبذ الإشاعات ودحضها.

أحد أبناء النادي من أعضائه القدامى عبر ما يجري بقوله: احترنا من نصدق؟! لكن الثابت أن الجهاز الفني يغيب بكامله عن تدريبات الفريق المدرب مصطفى حمصي، ومساعداه مقوم عباس ومهند الشيخ ديب ومدرب الحراس مضر الأحمد ومدرب اللياقة نور الدين تفنكجي ويقوم بالإشراف على تمارين الفريق مأمون مهندس.