تنفيذية حلب تكرم أبطال الجودو

محمد هاشم إيزا 2020, تشرين الأول 10 26


قامت اللجنة التنفيذية بتكريم لاعبي المنتخب الوطني بالجودو لفئات تجمع حلب من الذين حققوا مراكز متقدمة على مستوى فئتي الناشئين والشباب في بطولات الموسم الماضي وتحديداً المركزين الأول والثاني.

المدرب بشير حريتاني واللاعبون المكرمون اعتبروا أن اهتمام القيادة الرياضية بهم، حافز يدفعهم للأمام في تدريباتهم ويعزز آمالهم وطموحاتهم بتحقيق نتائج مشرفة من خلال تمثيلهم للمنتخبات الوطنية ومنتخبات حلب التي يشاركون معها على صعيد البطولات المحلية.

وبين المدرب حريتاني أن تجمع المنتخب الوطني للجودو بحلب يشمل فئات الرجال والشباب والناشئين وقد انطلق بنشاطه التدريبي قبل سنة ونصف وما زال قائماً بصورة منتظمة مع تطور واضح في المستويات الفنية والبدنية للاعبين مضيفاً أن الجودو الحلبي لديه من المواهب ما يكفي للحضور الرافد للمنتخبات الوطنية والتمثيل المشرف معها..

شكر وعرفان

وشكر حريتاني اللجنة التنفيذية على اهتمامها ورعايتها للاعبين بحيث ترك هذا ارتياحاً كبيراً لديهم لافتاً أن الصدر الرحب لرئيس التنفيذية وكذلك رئيس مكتب ألعاب القوة الشاب أمير شمسي سيكون له أثره الكبير بالارتقاء بلعبة الجودو وتطورها من خلال تلبية مطالب اللاعبين وتذليل العقبات التي تعترض مسيرتهم ولم ينس بطلنا السابق (حريتاني) أن يثمن حضور رئيس المكتب السابق باللجنة التنفيذية عبد الله اسكندراني وجهوده ورعايته اللاعبين.

المكرمون

أما اللاعبون الذين تم تكريمهم فهم: منذر حريتاني، محمد هنداوي، محمود قريطبي، حسام حبلوس، مصطفى أرمنازي، منير منجد، مصطفى ناولو، أحمد الحنان، وشمل التكريم اللاعب محمد كعكة الذي حقق المركز الخامس في البطولة العربية التي جرت في تونس، واللاعب عمر سحلبجي اللاعب المميز الذي حصل على المركز الثالث في بطولة الجمهورية للناشئين.

خلاصة القول إن ألعاب القوة والألعاب الفردية قليلة التكلفة وهي تمنح الوطن الكثير من البطولات والأبطال الذين يرفعون رايته في المحافل الدولية.. وهم بحاجة إلى المتابعة والدعم المعنوي وقليل من الدعم المادي ليفعلوا الكثير ويحققوا ما عجزت عن تحقيقه الألعاب المدللة (القدم والسلة) وما نرجوه أن تلق هذه الألعاب الاهتمام والدعم الدائمين.