رئيس نادي اليقظة ياسر العلي: أوضاع فريق الكرة مطمئنة ونعمل على تنشيط كرة اليد والسباحة

مالك الجاسم 2020, تشرين الأول 24 67


شهدت أروقة نادي اليقظة حركة نشطة خلال الأيام القليلة الماضية لإعادة ترتيب الأوراق الداخلية تحضيراً للدوري وفي هذا الإطار تحدث ياسر العلي رئيس نادي اليقظة قائلاً بأن العمل قائم على قدم وساق وهناك رؤى جديدة تم وضعها من خلال إجراء بعض التغييرات في بعض المواقع والأهم في ذلك تلافي الأخطاء الحاصلة في الموسم الماضي وينصب اهتمامنا على تجهيز الفريق للدوري ونعمل على ترتيب الأوراق الداخلية وتلافي الأخطاء السابقة ، ووضع خطة عمل لنكون الرقم الصعب في الدوري، ونعد جماهير الأخضر بالعودة إلى مكاننا الطبيعي بين الأقوياء لنرسم الفرحة على شفاه جماهيرنا العريضة، ونحن نعمل لمحافظة دير الزور وليس لفريق لأن اليقظة يمثل المحافظة، وهناك نوع من التهميش لنادي اليقظة، ونعمل ضمن ظروف صعبة، ولكن كل ذلك يمكن تجاوزه بالمحبة والتعاون بين الجميع وينصب اهتمامنا في الوقت الحالي على القواعد، ولدينا كافة الفئات، ونعمل على دعمها لأنها الركيزة الأساس التي نعتمد عليها في المنظور البعيد، وينصب نشاطنا على كرة القدم وكرة اليد، وكما نعرف اليقظة له صولات وجولات في كرة اليد، وكان دائماً منافساً على بطولة الدوري والكأس، ونسعى لأن يكون لنا حضور متميز من خلال الظفر ببطولة الدوري أو الكأس بكرة اليد، ولدينا خطة لتنشيط لعبة السباحة وهي الأخرى من الألعاب التي كان يتميز بها نادي اليقظة.

ويتابع رئيس نادي اليقظة حديثه بأن الصرفيات خلال الموسم الماضي بلغت أكثر من 50 مليوناً من بينها حوالي ثمانية ملايين من الداعمين والمكتب التنفيذي واللجنة التنفيذية.

ونحن نعاني من عدة أمور في مقدمتها، عدم وجود استثمارات، وكوننا نلعب خارج أرضنا وبعيداً عن جماهيرنا فهذا الأمر مكلف جداً، علماً أنه لا يوجد مكان لاجتماع الإدارة، وكذلك لا يوجد مكان للتجهيزات، ونقوم بنقلها يومياً من مكان لآخر.

وفي الوقت الماضي تم طرح موضوع العودة إلى دير الزور، وأنا مع عودة اليقظة بظل الظروف الحالية، وإذا لعبنا في دير الزور يمكن تحقيق نتائج أفضل ونعود إلى مكاننا الطبيعي بين الأقوياء، ونعرف أن كل الفرق تهاب الفتوة واليقظة عندما تلعب على أرضها وبين جماهيرها.

ويؤكد العلي بأنه يعمل في الظل، ويضيف: أنا بعيد عن الإعلام، وأضع ضمن الأولويات التركيز على الاستثمارات، ولكن ليس بالمنظور القريب، وربما يكون ذلك في المستقبل، وهذا أمر طبيعي لتأمين دعم دائم للفريق، الذي يحتاج لأكثر من 75 مليون ليرة لإتمام الدوري، ونحن نعتمد على الدعم من المحبين، وعلاقتنا جيدة مع الجميع، مع المكتب التنفيذي واللجنة التنفيذية وكل منهما قدم لنا دعماَ ضمن الإمكانات الموجودة.

ويتابع حديثه بالقول: علاقتي جيدة مع الإدارة، والقرارات المتخذة تتم بالمناقشة والإجماع، وربما يكون هناك ترميم وتطعيم للإدارة بوجوه جديدة، وقد منحنا المدرب إسماعيل السهو الثقة لمتابعة العمل بعد الفارق الذي أحدثه في المباريات التي قاد بها الفريق، ولا يوجد لدينا نية للتعاقد مع مدرب آخر، وعملنا مع الجهاز الفني لسد حاجة الفريق في المراكز كاملة، ونجحنا في ذلك، والتركيز على تدعيم خط الهجوم بلاعبين جيدين مع وجود البديل الجاهز، وهذا ما عانينا منه في الموسم الماضي، وهذا الأمر كان أمام الجهاز الفني، ومن عادتي لا أتدخل بخيارات المدرب، والأمر متروك له في اختيار التشكيلة واختيار اللاعب المناسب.

ويختم حديثه بالقول ما نتمناه الإسراع بتجهيز الملعب، وتجهيز الصالة الرياضية لعودة أندية المحافظة إلى أرضها وبين جمهورها، وهناك تعاون كبير من قبل اللجنة التنفيذية التي قدمت لنا مكتباً لمتابعة أمور اليقظة في دير الزور، وندرس هذا الخيار وأنا مستمر مع اليقظة، ومقومات العمل متوفرة ونتمنى أن نحقق طموح جماهير اليقظة ونعود إلى مكاننا الطبيعي بين الأقوياء وهذا ما نضعه ضمن أولويات العمل.