رياضة دير الزور على أبواب مرحلة جديدة لتنفض عنها غبار سنوات الحرب

مالك الجاسم 2020, شباط 04 36


على طاولة اللجنة التنفيذية الجديدة بفرع رياضة دير الزور أمور كثيرة في مقدمتها الجانب الإنشائي وتأهيل المنشآت الرياضية وعودة الألعاب إلى حضورها ومشاركاتها في الاستحقاقات المحلية, كما وأنه لا يخفى على أي متابع بالشأن الرياضي أن هناك ضغوط كبيرة في موضوع الإسراع بتأهيل الملعب وعودة أندية الفتوة واليقظة للعب على أرضهما وبين جمهورهما، هي جملة من الأمور المتداولة في الشارع الرياضي بدير الزور حاولنا أن يكون لها جواب على لسان التنفيذية الجديدة ولنغوص كذلك الأمر بالرؤية التي وضعتها للمرحلة القادمة وهذه الأمور وغيرها كانت محور اللقاء مع حسين المزيد رئيس اللجنة التنفيذية بدير الزور لنتابع مفردات اللقاء:

أمام اللجنة التنفيذية الجديدة مهام كبيرة فما أنتم فاعلون..؟!

بدأت اللجنة التنفيذية بعد تشكيلها الأخير مرحلة عمل جديدة وأهم نقطة نعمل عليها هي، تعويض فترة غياب العابنا عن المشهد الرياضي ونفض غبار الحرب عنها من خلال لم شمل الرياضيين، واستقطاب الكوادر الإدارية والفنية بكافة الألعاب، وسنسعى لأن تكون هذه المرحلة تحمل التعافي لرياضة دير الزور، وإعادة نبض الحياة لأندية المحافظة، ولمسنا حالة التعافي لأندية الفتوة واليقظة والميادين والطلبة، ويبدأ العمل من تفعيل المراكز التدريبية وافتتاح عدد منها، ونعتمد على التركيز على جانب الدراسة العلمية والعمل الاستراتيجي بإعادة البناء والترميم لمقرات الأندية.

ماذا عن الجانب الإنشائي والتأهيل للمنشآت الرياضية ..؟!

في الجانب الإنشائي حققنا حضوراً من خلال إعادة وتأهيل وصيانة مقر اللجنة التنفيذية كنواة عمل، وعملنا كذلك على صيانة سقف الصالة الرياضية، وتركيب سقف مستعار لمكاتب اللجنة التنفيذية، وإعادة وتأهيل صالات الألعاب، وتوفير المكان المناسب للتدريب لألعاب التايكواندو والكاراتيه والشطرنج وألعاب القوى والجودو، كما تم إعادة تأهيل مقرات أندية حطلة والميادين والقورية ، وإعادة النشاط الرياضي إليها ، وتقديم إعانات مالية لها.

 أما بالنسبة لمقر اللجنة التنفيذية القديم فهناك حجم دمار كبير بسبب تدمير البنى التحتية للمقر ، والأهم من كل ذلك التركيز على استكمال تأهيل بقية مقرات الأندية الريفية، وبالنسبة لتأهيل الملعب البلدي ما تزال ورشات الشركة المنفذة تقوم بتنفيذ الأعمال المطلوبة، والتركيز في المرحلة المقبلة على موضوع التعشيب ليكون هذا الملعب جاهزاً خلال الفترة المقبلة، وهناك متابعة جادة لتأهيل الملعب من قبل المكتب التنفيذي، وفي حال تم تجهيز الملعب تبقى مشكلة تأمين إقامة الفرق الزائرة، كما ذكرت من قبل فإن موضوع عودة أندية دير الزور لا يرتبط بتجهيز الملعب، والأهم هي تأمين مكان إقامة الفرق الزائرة .

وماذا تحمل المرحلة المقبلة والرؤية التي تم وضعها ..؟!

في الفترة الحالية وبعد توزيع المهام على أعضاء اللجنة التنفيذية قمنا بوضع خطة عمل متكاملة، وستكون على أكثر من محور في مقدمتها: عودة الألعاب كافة لموقعها ونشاطها والأهم التركيز على المشاركة في جميع البطولات المركزية، وتم دراسة دراسة واقع العمل باللجان الفنية، وسيكون العمل باتجاه تطوير الرياضة الأنثوية ، وتوسيع قاعدتها، والاهتمام بالفئات العمرية ودعمها ورعايتها وتخصيص الأندية بالألعاب، وتأمين الدعم المادي لها ضمن الإمكانات المتاحة، ودعم الرياضة الريفية, وسنعمل على توفير البيئة المناسبة للاستثمار، ووضع خطة استثمارية للمواقع في المنشآت الرياضية، وهدف ذلك تأمين الدعم المالي لأندية المحافظة, وبالفعل تم إعداد دراسة لمنشأة نادي الفتوة بجانب الصالة الرياضية، ودراسة وضع الملاعب السداسية في مركز الباسل الرياضي ووضعها بالاستثمار، وطرح موقع بناء اللجنة التنفيذية في الرشيدية للاستثمار كفندق ومنشأة نادي الميادين .

وماذا عن المراكز التدريبية في المحافظة والأندية..؟

خلال الفترة الماضية تم افتتاح / 12 / مركزاً تدريبياً لألعاب رفع الأثقال والمصارعة وألعاب القوى والدراجات والترياثلون والقوس والسهم والشطرنج والريشة الطائرة وكرة الطاولة والرياضات الخاصة وكرة القدم وكرة الطائرة وكرة اليد, أما الأندية الفاعلة في المحافظة في الوقت الحالي فهي " الفتوة واليقظة وحطلة ومراط وبقرص فوقاني والميادين والعشارة والقورية وصبيخان والطلبة " وبقية الأندية ستكون حاضرة خلال الفترة المقبلة ، والطموح كبير ولدينا تفاؤل بأننا سننجح .

هل أنتم واثقون من النجاح ..؟!

اللجنة التنفيذية الجديدة من الوجوه الرياضية التي تحمل رؤية خاصة لتطوير الرياضة ، وبين الخبرات القديمة والشابة يمكن أن يكون هناك تمازج بين الآراء سيوظف لتطوير الرياضة في المحافظة، ولا يمكن أن نحكم منذ البداية ولكن يمكن القول أننا سنحاول متابعة العمل بوتيرة عالية لتحقيق ما نصبو إليه.

ختاماً ماذا تقول ..؟

نتقدم بالشكر للقيادة السياسية في المحافظة والقيادة الرياضية اللتين قدمتا لنا الدعم المادي والمعنوي، ونعد الجميع بأن مرحلة جديدة ستكون لرياضة دير الزور يسودها الانسجام والتعاون والنجاح ، ويدنا ممدودة للجميع دون استثناء بما يخدم مصلحة رياضة دير الزور.