مشاورات ومفاوضات لتشكيل إدارة جديدة لنادي الحرية

محمد هاشم إيزا 2023, تموز 22 580


بعد الإنجاز الكبير الذي حققته إدارة نادي الحرية المتمثل في إعادة فريق كرة رجالها إلى الدوري الممتاز والحفل التكريمي الذي أقامته للفريق قبل أسبوعين خرجت الخلافات الدفينة بين أعضاء مجلس الإدارة إلى العلانية بعد أن قائمة في الأيام الماضية بشكل خفي.. وترافقت خلالها حرب كلامية طاحنة واتهامات مختلفة بين رئيس النادي أحمد قدور وعضو مجلس الإدارة المسؤول عن الكرة محمد الحلو، حيث أصر القدور على استبعاد الحلو واستبدال عدد من مجلس الإدارة في المرحلة القادمة.

حلول وبحث

وأمام إصرار رئيس النادي على اختيار الإدارة المقبلة بكل أعضائها من قبله شخصياً وقرار التنفيذية الواضح في كونها الطرف الرئيسي المعني باختيار الأعضاء قدم الكابتن أحمد قدور استقالته وبدورها أصبحت الإدارة في خبر كان بعد تلك الموجة القاسية من حملات الإساءة والتشهير والاتهامات بين كوادرها.

وتعاني اللجنة التنفيذية بحلب من مشكلة اختيار رئيس جديد لنادي الحرية وتجد صعوبة كبيرة في هذا الأمر نظراً للوضع المادي السيئ الذي يكابد منه النادي والديون الكبيرة التي ترهق كاهله، وفي هذا الصدد اعتذر المهندس محمد أنس بوادقجي الرئيس الأسبق للنادي عن قبول مهمة العودة إلى منصبه في رئاسة النادي بعد أن تلقى عرضين في أسبوع واحد وقال لـ"الاتحاد" في اتصال هاتفي أنه اعتذر بشكل رسمي عن قبول المهمة بسبب الأوضاع التي يمر بها النادي وأضاف إن قبول المهمة كمن يضع يديه في الزيت المغلي وكشف لنا.

بأن النادي يمر بمرحلة انهيار عن كافة المستويات ويجب أن لا تغطي عودة فريق الرجال إلى الدوري الممتاز هذه الحقائق التي يعلمها القاصي والداني وما يزال البحث عن رئيس للنادي مستمراً ليخلف السيد أحمد قدور وقد يستغرق الأمر وقتاً طويلاً لإيجاد البديل.

وأمام اعتذار السيد بوادقجي وغيره الكثيرين ممن تم الاتصال بهم ومحاورتهم فإن المرجح أن يتجه الاختيار ثم التكليف نحو المهندس كمال حزوري الذي سبق له أن عمل عضواً في مجلس الإدارة خلال فترات سابقة.