اليوم.. قمة الليغا على صفيح ساخن

الاتحاد 2021, أيار 08 222


تتجه الأنظار مساء اليوم السبت إلى قمة المرحلة 35 والدوري الإسباني على العموم وستجمع برشلونة مع اتلتيكو مدريد في كامب نو.. وكان أتلتيكو قد فاز ذهاباً بهدف دون رد.

ويبتعد أتلتيكو قبل جولة اليوم بصدارة الليغا برصيد 76 نقطة بفارق نقطتين عن كل من ريال مدريد وبرشلونة ولكل منهما 74 نقطة.

الملفت في هذا الدوري هو المفاجآت التي ضربت به خاصة بأندية الكبار.. فحين يتعثر ريال مدريد ويظن النادي إنه فقد طموحه باللقب تأتي النتائج لتحييه بتعثر أتلتيكو وبرشلونة بشكل مفاجئ وهو أمر يندرج على الفرق أعلاه جميعاً.. لكن الجولة الماضية جميعهم فازوا وتبدو الاحتمالات مفتوحة وقد ترخي جولة اليوم بظلالها على بقية المراحل.. قد تحسم الأمور عملياً وقد تؤجل حتى صافرة النهاية..علماً أن ريال مدريد سيلتقي يوم غد الأحد بلقاء هام آخر مع إشبيلية لكن الأخير خسر فرصة التقدم عندما تجمد رصيده بـ70 نقطة إثر خسارته بالمباراة الأخيرة.

وكانت آمال إشبيلية قد تراجعت في المنافسة على لقب الليغا بالهزيمة أمام اتليتيك بيلباو بهدف جاء في الدقيقة 90 في ضربة موجعة لآماله.

وهيمن فريق المدرب يولن لوبتيغي على المباراة لكنه تلقى الصدمة باللحظات الأخيرة حين سجل بيلباو من هجمة مرتدة بواسطة المهاجم إنياكي وليامز.

وهذه أول هزيمة يتجرعها إشبيلية منذ السادس من آذار، وأنهت سلسلة من خمسة انتصارات متتالية في الدوري كانت قد وضعته من بين المنافسين على اللقب.

وتركت الخسارة إشبيلية في المركز الرابع برصيد 70 نقطة قبل أربع مباريات من النهاية متأخرا بأربع نقاط عن كل من ريال مدريد صاحب المركز الثاني وبرشلونة الثالث وبست نقاط عن أتليتيكو مدريد المتصدر.

وشعر المدرب لوبتيغي بأن فريقه لم يستحق الهزيمة وأبدى غضبه من عدم احتساب ركلة جزاء في بداية الشوط الثاني عندما ارتطمت الكرة بيد مدافع بيلباو ميكل بالنزياجا.

وأبلغ الصحفيين: كان يمكن احتساب ركلة جزاء لصالحنا بسهولة، لم يحالفنا الحظ.. فزنا بالعديد من المباريات بعدد أقل بكثير من الفرص، لكن كان من حقنا أن نحلم باللقب وسنواصل العمل.

واحتفل بيلباو بانتصاره الثاني في ثمانية أيام على أحد المنافسين على اللقب بعد تغلبه 2-1 على أتليتيكو مدريد يوم الأحد الماضي.

ويمكن للفريق القادم من إقليم الباسك أن تكون له كلمة أخرى في سباق اللقب عندما يستضيف ريال مدريد في 16 أيار.